السياسة, دولي

بوركينا فاسو: الإرهاب يغلق أكثر من 3 آلاف مدرسة

وفق متحدث الحكومة، فيما أثرت عمليات الإغلاق على آلاف الطلاب والمعلمين وأدت إلى انخفاض جودة التعليم، بحسب "أوتشا" و"هيومن رايتس ووتش"

06.01.2022
بوركينا فاسو: الإرهاب يغلق أكثر من 3 آلاف مدرسة

Istanbul

دوالا / أورور بوني / الأناضول

قالت سلطات بوركينا فاسو، إن هجمات المتطرفين المسلحين أدت إلى إغلاق أكثر من 3 آلاف مدرسة، ما أثر على آلاف الطلاب والمعلمين.

كما أعلنت وزارة التربية ومحو الأمية وتعزيز اللغات الوطنية، في بيان، أنه تم إغلاق 3 آلاف و280 مدرسة حتى نهاية عام 2021.

ويمثل الرقم المذكور 13.09 بالمئة من عدد المدارس في البلاد التي تحتضن 511 ألفا و221 طالبا، إضافة إلى 14 ألفا و901 معلم.

وقال المتحدث باسم الحكومة الكاسوم مايغا، في مؤتمر صحفي الأربعاء، إن الأمر "مثير للاستغراب ويدعو للقلق".

ومع ذلك، أعيد فتح 205 مدارس تضم 39 ألفا و812 طالبا، و1099 معلما، كما تم نقل 25 مدرسة إلى مكان آخر، وفقا لمايغا.

وأضاف: "هذا (إعادة فتح المدارس) يسمح لنا بتلبية متطلبات التعليم، خاصة لمن هم في وقت الامتحانات"، مشيرا إلى إعادة التحاق 135 ألفا و981 طالبا من أبناء النازحين داخليا بالمدارس.

وفي مايو/ أيار 2021، أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، في تقرير، أن عمليات الإغلاق أثرت على 304 آلاف و450 طالبًا، بينهم 156 ألفا و456 من الذكور و147 ألفا و994 من الإناث.

وذكرت المنظمة أن إغلاق المدارس أثر أيضا على 11 ألفا و68 مدرسا، بينهم 7 آلاف و259 معلما و3 آلاف و809 معلمات، واصفة الوضع بأنه "مضطرب أمنيا إلى حد ما".

وأشارت إلى أن الإرهاب تسبب أيضا في نزوح أكثر من 1.4 مليون شخص داخليا، وانعدام الأمن الغذائي لأكثر من 2.8 مليون آخرين.

ومنذ 2015، شهدت بوركينا فاسو، الواقعة في غرب إفريقيا، العديد من الهجمات الإرهابية المتكررة.

وبعد تسجيل أولى الهجمات على إحدى المدارس في 2017، تزايد عدد وشدة تلك الهجمات بشكل مطرد، وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وأشارت المنظمة إلى أن الهجمات على المدارس وتعطيلها قلّلا من جودة التعليم، وتسببا في تخلف العديد من الطلاب عن المسار الأكاديمي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın