تركيا, السياسة, دولي

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على تركيا

شملت مسؤولين بمؤسسة الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية، على خلفية تزود أنقرة بمنظومة صواريخ "إس 400" الروسية للدفاع الجوي..

14.12.2020
الولايات المتحدة تفرض عقوبات على تركيا

Washington DC

واشنطن/ الأناضول

- شملت مسؤولين بمؤسسة الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية، على خلفية شراء واختبار أنقرة بمنظومة الدفاع الروسية "إس 400".
- مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الأمن الدولي والحد من التسلح، كريستوفر فورد قال إن تركيا لا تزال حليفة في "الناتو" وإنهم يولون قيمة كبيرة لمساهمتها فيه

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، فرض عقوبات على أنقرة على خلفية شرائها واختبارها منظومة صواريخ "إس 400" الروسية للدفاع الجوي.

وأفادت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان بإدراج رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية (SSB) إسماعيل دمير، ومسؤولي المؤسسة مصطفى ألبر دنيز، وسرحات غانش أوغلو، وفاروق ييغيت، إلى قائمة العقوبات.

من جانبه، أفاد مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الأمن الدولي والحد من التسلح، كريستوفر فورد، في مؤتمر صحفي، بأن العقوبات المفروضة على المؤسسة التركية تشمل "حظر إصدار تصاريح تصدير منتجات وتقنيات الولايات المتحدة".

وأضاف فورد أنه تم منع كل المؤسسات المالية الأمريكية والدولية من إسناد أي قرض أو دين بقيمة تتجاوز 10 ملايين دولار إلى المؤسسة التركية.

كما سيتوقف بنك التصدير والاستيراد في الولايات المتحدة (ExIm Bank) عن تقديم قروض للمؤسسة التركية.

وأشار فورد إلى أن العقوبات لا تتعلق بما تمت مناقشته في قمة زعماء الاتحاد الأوروبي الأخيرة، بل فقط بشراء تركيا منظمة "إس 400". 

وفي معرض رده على سؤال حول رؤيته لتركيا، قال المسؤول الأمريكي "إنها علاقة معقدة وصعبة، تركيا لا تزال حليفتنا في الناتو (حلف شمال الأطلسي)، ونحن نولي قيمة كبيرة لمساهمتها فيه". 

ولفت إلى أنهم قضوا "فترة طويلة لمحاولة إقناع تركيا بالتراجع عن شراء "إس 400"، عبر مفاوضات دبلوماسية والعقوبات جرت في إطار القانون". 

وفي وقت سابق الإثنين، دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تركيا إلى حل ما سماه مشكلة صواريخ "إس-400" في أسرع وقت ممكن بالتنسيق مع واشنطن.

وأشار بومبيو إلى فرض عقوبات على مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية بموجب قانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة من خلال العقوبات (كاتسا).

إضافة إلى مصادرة أصول رئيس الصناعات الدفاعية التركية، إسماعيل دمير، وموظفي المؤسسة الآخرين، وفرض قيود التأشيرات عليهم (لدخول الولايات المتحدة).

وتعليقا على العقوبات، أعربت وزارة الخارجية التركية عن رفضها وإدانتها لقرار الولايات المتحدة، معتبرة الخطوة "خطأ جسيما".

وتُفرض العقوبات الأمريكية على تركيا وفق قانون معاقبة الدول المتعاونة مع خصوم الولايات المتحدة الأمريكية المعروفة بـ"كاتسا CAATSA"، الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب، ودخل حيز التنفيذ في 2 أغسطس/آب 2017،

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın