الدول العربية, عملية نبع السلام

57 % من سكان الحسكة والرقة يدعمون "نبع السلام" (استطلاع)

وجهت الشركة بين 13 و25 تشرين الأول، أكتوبر الماضي، أسئلة حول "نبع السلام"، وانسحاب الجنود الأمريكيين من سوريا، لـ 700 شخص بينهم 600 من الرقة والحسكة و100 كردي نازح إليهما من القرى في المنطقة

13.11.2019
57 % من سكان الحسكة والرقة يدعمون "نبع السلام" (استطلاع)

Ankara

أنقرة/ أمل أوز غوزللك/ الأناضول

كشف استطلاع للرأي أجرته شركة "Gallup" الدولية أن 57 بالمئة من سكان محافظتي الرقة والحسكة شمال وشمال شرقي سوريا، يدعمون عملية "نبع السلام" التركية.

ووجهت الشركة بين 13 و25 تشرين الأول، أكتوبر الماضي، أسئلة حول "نبع السلام"، وانسحاب الجنود الأمريكيين من سوريا، لـ 700 شخص بينهم 600 من الرقة والحسكة و100 كردي نازح إليهما من القرى في المنطقة.

وأبدى 57 بالمئة من الـ 600 شخص تأييدهم لعملية نبع السلام، فيما أعرب 77 بالمئة من الأكراد المشاركين بالاستطلاع معارضتهم للعملية مع دعم 23 لها.

وأكد 58 بالمئة من المشاركين، دعمهم لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لسحب قوات بلاده من سوريا، فيما أبدى 67 بالمئة من المجموعة الثانية المكونة من الأكراد معارضتهم للقرار.

وأعرب 55 بالمئة من المشاركين عن اعتقادهم بأن لتركيا تأثير إيجابي في المنطقة، فيما شدد 69 بالمئة على دعمهم لاستخدام العنف من أجل الدفاع عن حقوقهم في حال سيطر نظام بشار الأسد على مساحات أكثر في المنطقة".

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

وانسحبت القوات الأمريكية من 16 قاعدة ونقطة عسكرية خلال عملية "نبع السلام"، إلا أنها عادت إلى 6 قواعد ونقاط في الحسكة والرقة وعين العرب.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın