الدول العربية

هنية: "حماس" ستعقد اجتماعاً قياديا (داخليا) بشأن التفاهمات مع "فتح"

اختتمت الخميس، اجتماعات بين حركتي حماس وفتح، كانت قد بدأت الثلاثاء الماضي، في مقر القنصلية العامة الفلسطينية في مدينة إسطنبول التركية.

25.09.2020
هنية: "حماس" ستعقد اجتماعاً قياديا (داخليا) بشأن التفاهمات مع "فتح"

Palestinian Territory
غزة/ محمد أبو دون/ الأناضول-

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، الجمعة، أن قيادة حركته ستعقد اجتماعاً قياديا (داخليا) خاصاً لبحث نتائج التفاهمات التي أجرتها مؤخرا مع حركة التحرير الوطني "فتح".

وقال هنية في بيان أصدره، ووصل لوكالة الأناضول نسخة منه إن حركة حماس "تُولي أهمية كبيرة لمسار الحوار الوطني، وسوف تعقد قيادة الحركة اجتماعاً خاصاً لدراسة التفاهمات التي تمت مع حركة فتح واتخاذ القرار بشأنها".

وأضاف إن تلك الحوارات "تعبر عن إرادة وتوجه وقرار، وذلك استشعاراً بالخطر المشترك الذي يتهدد القضية الفلسطينية، وقناعة راسخة بتكريس مبدأ الشراكة في بناء المؤسسات الفلسطينية الناظمة لشعبنا في الداخل والخارج في إطار منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات السلطة في الضفة وغزة (..)".

وأكد على أن "التفاهم مع الإخوة في حركة فتح يأتي لتمهيد الطريق أمام الحوار الوطني الشامل، والذي يشكل الإطار الجامع لمخرجات الحوار ومآلاته النهائية في الملفات المركزية، والتي ستعرض للاعتماد في اجتماع خاص للأمناء العامين للفصائل".

وقال هنية "إن التفاهم الإيجابي الذي تم في تركيا مستند في محاوره الأساسية، على اتفاقيات القاهرة التي تم توقيعها في فترات سابقة، وخاصة الاتفاق الشامل 2011".

والخميس، اختتمت اجتماعات بين حركتي حماس وفتح، كانت قد بدأت الثلاثاء الماضي، في مقر القنصلية العامة الفلسطينية في مدينة إسطنبول التركية.

وقالت الحركتان في بيان مشترك، إنهما اتفقتا على "رؤية"، ستقدم لحوار وطني شامل، بمشاركة القوى والفصائل الفلسطينية.

وترأس وفد حركة "فتح"، أمين سر اللجنة المركزية للحركة جبريل الرجوب، فيما ترأس وفد حماس، نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري.

وتشهد الساحة الفلسطينية انقساما منذ يونيو/ حزيران 2007، عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، في حين تدير "فتح" الضفة الغربية، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في استعادة الوحدة الداخلية.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın