دولي, الدول العربية

نصر الله يعلن مقتل عنصرين لـ"حزب الله" بدمشق ويتوعد برد في إسرائيل

قال إن طائرة مسيرة إسرائيلية حاولت تنفيذ عملية اغتيال في ضاجية بيروت الجنوبية فجر السبت

25.08.2019
نصر الله يعلن مقتل عنصرين لـ"حزب الله" بدمشق ويتوعد برد في إسرائيل

Lebanon

بيروت/ بلال البقيلي/ الأناضول

أعلن الأمين عام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، الأحد، مقتل عنصرين من الحزب في القصف الإسرائيلي على العاصمة السورية دمشق، السبت، وتوعد برد داخل إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان ليل السبت الأحد، إن مقاتلات إسرائيلية "أغارت على أهداف إرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق"، و"أحبطت عملية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية من سوريا".

وخلال كلمة له في مهرجان "سياج الوطن" بمناسبة الذكرى الثانية لطرد تنظيمي "داعش" وهيئة تحرير الشام من الجرود الشرقية للبنان، قال نصر الله إن القصف الإسرائيلي لدمشق استهدف منزلًا تسكن فيه عناصر من "حزب الله".

ويقاتل "حزب الله"، حليف إيران، بجانب قوات النظام في سوريا، منذ سنوات.

وأضاف أن القصف أدى إلى مقتل اثنين من عناصر "حزب الله"، هما ياسر ضاهر، وحسن زبيب.

وهدد بالرد على مقتل العنصرين "في إسرائيل، وليس في مزارع شبعا (لبنانية تحتلها إسرائيل)".

وتوجه إلى سكان شمالي إسرائيل بالقول: "لا ترتاحوا ولا تطمئنوا".

وسقطت طائرتان مسيرتان، فجر السبت، في ضاحية بيروت الجنوبية، معقل "حزب الله".

وقال نصر الله: "من الآن فصاعدا سنواجه الطائرات المسيرة الإسرائيلية عندما تدخل سماء لبنان، وسنعمل على إسقاطها".

وتابع: "الطائرة المسيرة التي دخلت سماء الضاحية فجرا هي طائرة استطلاع وحلقت على ارتفاع منخفض لإعطاء صورة دقيقة للهدف".

وأردف: "لم نُسقط الطائرة، ولكن بعض الشبان رشقوها بالحجارة قبل أن تقع".

ومضى قائلًا إن "ما حصل ليلة أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهو أول عمل عدواني منذ 14 آب/ تموز 2006.. والخسائر اقتصرت على الماديات".

وشدد على أن الطائرات المسيرة الإسرائيلية، التي تدخل لبنان، "لم تعد لجمع المعلومات، بل لعمليات الاغتيال."

وحذر من أن "أي سكوت عن هذا الخرق سيؤدي إلى تكرار السيناريو العراقي في لبنان، حيث الطائرات المسيرة تقصف مراكز للحشد الشعبي في العراق، و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو يباهي بذلك".

وأعلنت هيئة "الحشد الشعبي" (شيعية مقربة من إيران)، الأحد، مقتل اثنين من عناصرها وإصابة آخرين، في قصف نفذته طائرات مجهولة ضد مخازن للعتاد في قضاء القائم الحدودي، بمحافظة الأنبار غربي العراق.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın