الدول العربية

نزوح سكان بلدة إثر هجوم لـ"داعش" شرقي العراق

سكان بلدة "الهيتاويين" بمحافظة ديالى البالغ عددهم أكثر من 100 شخص نزحوا خوفا من هجمات جديدة، وفق مصدر أمني

03.09.2020
نزوح سكان بلدة إثر هجوم لـ"داعش" شرقي العراق

Baghdad

بغداد/ علي جواد/ الأناضول

نزح سكان بلدة في محافظة ديالي شرقي العراق، بعد أقل من أسبوع على هجوم شنه تنظيم "داعش" الإرهابي، وفق مصدر أمني.

وقال النقيب بشرطة المحافظة، جعفر الوائلي، الخميس، إن التنظيم الإرهابي شن هجوما على بلدة الهيتاويين، الأحد الماضي، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين.

وأضاف الوائلي للأناضول أن "الهجوم على القرية الواقعة شمالي المحافظة، جرى باستخدام الأسلحة المتوسطة والخفيفة".

وأردف: "سكان الهيتاويين، البالغ عددهم أكثر من 100 شخص، نزحوا خلال الساعات الماضية، تاركين منازلهم خوفا من هجمات جديدة من قبل مسلحي داعش".

وتابع: "رغم أن قوات الأمن أقامت حواجز أمنية بمحيط القرية وطمأنت الأهالي، لكن ذلك لم يمنعهم من النزوح".

ولم بتضح على الفور الجهة التي بقصدها النازحون.

وزادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم "داعش" خلال الأشهر القليلة الماضية وبشكل خاص في المنطقة بين محافظات كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".

وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.

لكن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.











الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın