الدول العربية

مقتل 3 قيادات رفيعة بالجيش اليمني في مأرب

- موقع "سبتمبر.نت"، الناطق باسم الجيش اليمني أعلن تشييع جنازة قائد اللواء الثاني في القوات المشتركة العميد ناصر سعيد البرحتي، إضافة إلى العميد الركن عبده علي الوافي

27.02.2021
مقتل 3 قيادات رفيعة بالجيش اليمني في مأرب

Yemen

اليمن / عزيز الأحمدي، محمد السامعي/ الأناضول

- موقع "سبتمبر.نت"، الناطق باسم الجيش اليمني أعلن تشييع جنازة قائد اللواء الثاني في القوات المشتركة العميد ناصر سعيد البرحتي، إضافة إلى العميد الركن عبده علي الوافي
- مصدر عسكري بالجيش اليمني أفاد للأناضول بمقتل العميد عبد الغني شعلان قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب

لقيت 3 قيادات رفيعة بالجيش اليمني حتفها في محافظة مأرب شرقي البلاد، وفق ما أفاد بيان ومصدر عسكري حكومي السبت.

وأعلن موقع "سبتمبر.نت"، الناطق باسم الجيش اليمني، تشييع جثمان 4 عسكريين، في مدينة مأرب اليوم، بينهم قائدان رفيعان هما العميد الركن ناصر سعيد البرحتي، قائد اللواء الثاني في القوات المشتركة، والعميد الركن عبده علي الوافي (لم يذكر منصبه)، بجانب الملازم أول مروان محسن، والملازم رزاز نعمان الصالحي.

وهذا أول إعلان رسمي عن مقتل العسكريين الأربعة. وفيما لم يذكر الموقع ملابسات مقتلهم، اكتفى بالقول إنهم "استشهدوا في مأرب وهم يؤدون واجبهم الوطني دفاعا عن الجمهورية".

لكن وسائل إعلام محلية قالت إن مجهولين اغتالوا البرحتي والوافي وعددا من مرافقيهما في مأرب، الثلاثاء الماضي، قبل أن يلوذوا بالفرار.

وفي تطور متصل، قال مصدر عسكري بالجيش اليمني، للأناضول، إن العميد عبد الغني شعلان، قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب قتل، مساء الجمعة، خلال قيادته معارك عنيفة ضد مليشيا الحوثي غربي المحافظة.

وأضاف المصدر وهو ضابط برتبة مقدم، مفضلا عدم ذكر اسمه كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن "مليشيا الحوثي هاجمت بشكل غير مسبوق مواقع للقوات الحكومية في جبال البلق الاستراتيجية المطلة على سد مأرب بمديرية صرواح؛ ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة استمرت لساعات".

وأوضح أن "شعلان قتل مع عدد من مرافقيه جراء الاشتباكات التي نجحت فيها القوات الحكومية بصد الهجوم".

ولفت المصدر إلى "مقتل عشرات الحوثيين جراء هذا الهجوم العنيف".

ويعد شعلان أحد أبرز القيادات الأمنية في اليمن، وساهم بشكل كبير في تثبيت الأمن والاستقرار بمدينة مأرب، التي تعد من أكبر مدن البلاد اكتظاظا بالسكان، وفق المصدر ذاته.

ولم يصدر تعليق رسمي بالخصوص من الجيش اليمني حتى الساعة (17:50 ت.غ).

وفي 7 فبراير/ شباط الجاري، صعد الحوثيون من هجماتهم في محافظة مأرب من أجل السيطرة عليها، كونها تعد أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

وأودت الحرب المستمرة في اليمن منذ نحو 7 سنوات بحياة ما لا يقل عن 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.