السياسة, الدول العربية

مصر تبلغ ممثلة "إفريقيا" بمجلس الأمن مطالبها حول سد النهضة

خلال زيارة وزير الخارجية المصري إلى كينيا، في مستهل جولة إفريقية...

19.04.2021
مصر تبلغ ممثلة "إفريقيا" بمجلس الأمن مطالبها حول سد النهضة

Istanbul

إبراهيم الخازن / الأناضول

أبلغ وزير خارجية مصر، سامح شكري، الإثنين، أوهورو كينياتا، رئيس كينيا، التي تمثل القارة الإفريقية بمجلس الأمن، مطالب القاهرة بخصوص سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال زيارته لكينيا، في مستهل جولة إفريقية لـ"شكري"، بعد أيام من تقديم مصر رسالة لمجلس الأمن بشأن مفاوضات السد الإثيوبي المتعثرة، وفق بيان للخارجية المصرية.

والأحد، بدأ شكري جولة إفريقية لم تحدد مدتها، وتشمل كينيا وجزر القُمُر وجنوب إفريقيا والكونغو الديمقراطية (تترأس الاتحاد الإفريقي) والسنغال وتونس.

وجاءت الجولة تزامنا مع تجديد رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، الأحد، موقف بلاده من الملء الثاني للسد، "في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) المقبلين".

وأفاد بيان الخارجية المصرية، بأن شكري سلم كينياتا "رسالة من جانب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن وضع المفاوضات حول سد النهضة" ومطالب مصر، دون أن يوضح تفاصيلها، لكن القاهرة طالبت مرارا بإبرام اتفاق ملزم قبل بدء إثيوبيا في الملء الثاني لسد النهضة.

ولفت البيان إلى أن اللقاء "أخذ في الاعتبار الدور الكيني (..) في ضوء عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن ممثلة عن القارة الإفريقية".

وفي 14 أبريل/نيسان الجاري، أفادت الخارجية المصرية بأنها "وجهت خطابات تتضمن أبعاد ومراحل مفاوضات السد إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن وطلبت تعميمها كمستند رسمي".

واستعرض شكري خلال لقاء كينياتا "مجريات اجتماعات كينشاسا يومي 4 و5 أبريل الجاري"، والتي انتهت دون "إحراز تقدم"، حسب بيانين آنذاك للخرطوم والقاهرة، وتمسك أديس أبابا بالملء الثاني للسد دون التوصل لاتفاق أولا.

وأعرب شكري عن تطلع مصر إلى "العمل مع الدول والأطراف المعنية لإيجاد حل لهذه الأزمة والتوصل لاتفاق، بما يحافظ على أمن واستقرار المنطقة".

وفي 7 أبريل الجاري، قال السيسي، ووزير الري السوداني، ياسر عباس، في تصريحين منفصلين متطابقين إن "جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع أزمة السد".

وفي أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل 10 سنوات، قال السيسي، في 30 مارس/ آذار الماضي، إن "مياه النيل خط أحمر، ولن نسمح بالمساس بحقوقنا المائية، وأي مساس بمياه مصر سيكون له رد فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın