الدول العربية, فيروس كورونا

مركز حقوقي يُحذّر من "كارثة" إنسانية وصحية بغزة بسبب تفشي "كورونا"

مركز الميزان لحقوق الإنسان، قال إن نسبة الحالات الخطيرة، من إجمالي الإصابات، وصلت إلى 20 بالمئة.

29.11.2020
مركز حقوقي يُحذّر من "كارثة" إنسانية وصحية بغزة بسبب تفشي "كورونا"

Gazze

غزة/ نور أبو عيشة/ الأناضول-

حذّر مركز حقوقي فلسطيني، الأحد، من إمكانية حدوث "كارثة" إنسانية وصحية في قطاع غزة، جرّاء تفشّي فيروس كورونا، في ظل ضعف المنظومة الصحية.

جاء ذلك في بيان، صدر عن مركز "الميزان" لحقوق الإنسان (غير حكومي)، ووصل "الأناضول" نسخة عنه.

وقال المركز، إن نسبة الحالات الخطيرة، من إجمالي الإصابات بفيروس كورونا، وصلت إلى 20 بالمئة.

وأضاف "نُعبّر عن قلقنا على حياة مليوني شخص بغزة، في ظل ضعف المنظومة الصحية التي تراجعت جرّاء الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على القطاع منذ 2007".

ومؤخرا، شهدت الإصابات المكتشفة بفيروس كورونا، في قطاع غزة، ارتفاعا ملحوظا، حيث تسجل وزارة الصحة يوميا مئات الإصابات، وتقترب أحيانا من الألف حالة.

وأوضح مركز الميزان أن "محدودية أسرّة العناية الطبيّة الفائقة، وأجهزة التنفس، وأجهزة ومسحات فحص كورونا، ونقص الأوكسجين"، عوامل تُنذر بإمكانية بوقوع "كارثة إنسانية وصحية تهدد سكان القطاع".

كما حذّر من عجز النظام الصحي بغزة عن "تقديم الرعاية والعلاج للمصابين، في ظل تصاعد أعداد الإصابات".

وأشار إلى أن "السيطرة على انتشار الفيروس، أمر مستحيل، في ظل الإمكانيات الحالية الضعيفة، ووسط معاناة أعداد كبيرة من السكان، من أمراض مزمنة".

وطالب المركز المجتمع الدولي بـ "التدخل الفوري لإنقاذ سكان غزة، ومساندة القطاع الصحي"، داعيا إلى ضرورة "الضغط على إسرائيل لإنهاء حصارها على القطاع".

وسبق أن حذّرت مؤسسات دولية من "انهيار وشيك للقطاع الصحي بغزة، جراء جائحة كورونا".

ووفق وزارة الصحة بغزة، فإن عدد الإصابات بفيروس كورونا منذ مارس/ آذار الماضي، بلغت نحو 19,898، بينهم 97 حالة وفاة.

وتشكو الوزارة من نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة في علاج المرضى، ومصابي كورونا، جرّاء استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض منذ عام 2007.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.