السياسة, الدول العربية

مجلس العشائر والقبائل السورية المعارضة يختار مجلس إدارته

- تم اختيار 50 عضوًا بينهم ممثلون عن العرب والتركمان والأكراد والسريان - رئيس الائتلاف السوري أشار إلى وجود تطورات سياسية هامة شرقي الفرات - مجلس العشائر قال إن تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي يهدف إلى احتلال الأراضي السورية وتقسيمها

21.02.2019
مجلس العشائر والقبائل السورية المعارضة يختار مجلس إدارته اختار "مجلس القبائل والعشائر السورية"، الخميس، أعضاء مجلس إدارته، في اجتماع بمدينة أعزاز الواقعة تحت سيطرة المعارضة شمالي البلاد. وتم خلال الاجتماع اختيار مجلس إداري من 50 عضوًا بينهم ممثلون عن العرب والتركمان والأكراد والسريان. ( Ömer Koparan - وكالة الأناضول )

Azez
- تم اختيار 50 عضوًا بينهم ممثلون عن العرب والتركمان والأكراد والسريان
- رئيس الائتلاف السوري أشار إلى وجود تطورات سياسية هامة شرقي الفرات
- مجلس العشائر قال إن تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي يهدف إلى احتلال الأراضي السورية وتقسيمها
- المجلس جدد دعوته للجيش السوري الحر والحكومة التركية وجيشها من أجل تنفيذ عملية شرقي الفرات

أنقرة، اعزاز/ عمر قوباران، أدهم كاكو/ الأناضول

اختار "مجلس القبائل والعشائر السورية"، الخميس، أعضاء مجلس إدارته، في اجتماع بمدينة أعزاز الواقعة تحت سيطرة المعارضة شمالي البلاد.

وتم خلال الاجتماع اختيار مجلس إداري من 50 عضوًا بينهم ممثلون عن العرب والتركمان والأكراد والسريان.

وفي تصريح له، أكد رئيس الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة عبد الرحمن مصطفى، المشارك في الاجتماع، أنهم دعموا وحدة الشعب السوري.

وأشار إلى وجود تطورات سياسية هامة شرقي الفرات، قائلًا: "علينا أن نكون مستعدين لمواجهة ذلك، واليوم سمعنا خبرًا سارًا بانضمام المزيد من العشائر للمجلس هذا".

وأوضح بيان صادر عن المجلس عقب الاجتماع الذي حضره زعماء القبائل والعشائر وقادة رأي، أن المشاركين يؤكدون التزامهم بأسس الثورة السورية، وتعهداتهم تجاه الشعب من أجل إسقاط النظام.

وأضاف: "جدد المشاركون موقفهم الثابت، ضد التغيير الديموغرافي، وإخراج كافة العناصرالإرهابية والميليشيات الطائفية والقوى الأجنبية المعادية للشعب السوري من البلاد".

ودعا المشاركون كافة القبائل والعشائر في سوريا إلى التوحد تحت مظلة المجلس، بحسب البيان.

وأشار البيان أن المشاركين وجهوا دعوتهم خصيصًا لمنتسبي القبائل والعشائر شرقي الفرات الذين يعانون ظروفًا سيئة تحت سيطرة عدو مشترك هو التنظيمين الإرهابيين الانفصاليين "بي كا كا"، و"ب ي د".

وشدد البيان أن تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي يهدف إلى احتلال الأراضي السورية وتقسيمها.

وبهذا الخصوص، جدد المجلس دعوته للجيش السوري الحر والحكومة التركية وجيشها من أجل تنفيذ عملية شرقي الفرات، وفقًا للبيان.

وأوصى البيان أعضاء المجلس بالتواصل مع ممثلي القبائل والعشائر شرقي الفرات.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، انضوت 150 قبيلة وعشيرة تحت مظلة مجلس القبائل والعشائر السورية المعارضة، خلال مؤتمر عام عقد في مدينة أعزاز.

وأعربت القبائل والعشائر خلال المؤتمر عن دعمها للعملية التركية المرتقبة ضد منظمة "ي ب ك ـ بي كا كا" الإرهابية شرق الفرات.

وشارك في المؤتمر ألف شخص، بينهم 400 من الهيئة العامة للمجلس، يمثلون العشائر العربية والتركمانية والكردية والسريانية في مختلف أنحاء سوريا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.