دولي, الدول العربية

متظاهرون في أمستردام يناشدون العالم التحرك لـ"إنقاذ" درعا

طالبوا بوقف القصف على درعا وخروج روسيا وإيران من سوريا..

01.07.2018
متظاهرون في أمستردام يناشدون العالم التحرك لـ"إنقاذ" درعا

Netherlands

أمستردام / عبدالله أشران / الأناضول

شهدت العاصمة الهولندية أمستردام، الأحد، تظاهرة منددة بمجازر قوات النظام السوري وداعميه في محافظة درعا جنوب غربي سوريا.

ودعا المتظاهرون الذين تجمعوا بالعشرات في ميدان "دام" بالمدينة، إلى وقف المجازر المرتكبة من قبل نظام الأسد وداعميه في درعا.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "أنقذوا درعا"، و"افتحوا الحدود"، كما رفعوا أعلام الجيش السوري الحر.

وندد المتظاهرون بصمت العالم حيال المأساة الإنسانية التي تجري في درعا والمحافظات السورية الأخرى على يد النظام وحلفائه.

فيما رددوا هتافات مناهضة للنظام السوري وروسيا، من قبيل "أوقفوا القصف على درعا"، وأخرى تدعو روسيا وإيران للخروج من سوريا.

وقالت ديسانة فان بريديرودي، مديرة اللجنة السورية المنظمة للتظاهرة، للأناضول، إن "درعا تتعرض منذ أسابيع إلى هجمات بشكل لا يُصدق، وأن ما يحدث هناك مروع".

وأشارت إلى أن الهجوم ينفذه النظام السوري بدعم من إيران وروسيا على وجه الخصوص.

وأردفت أن "أنظار العالم متجهة إلى مونديال كرة القدم الذي تستضيفه روسيا، في حين أن ما يحدث في درعا لا يُدرج حتى على أجندة الأخبار أوقات المساء".

وقبل أسبوعين، بدأت قوات النظام السوري بدعم من الميليشيات التابعة لإيران وإسناد جوي روسي، عملية عسكرية للسيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة جنوبي سوريا، وتمكنت من التقدم في عدد من البلدات شرقي محافظة درعا.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في تقرير لها، أن عدد النازحين السوريين الذي وصلوا الحدود مع الأردن وإسرائيل بلغ 198 ألف نازح جراء هجمات نظام بشار الأسد وداعميه على محافظة درعا.

وحسب التقرير، قتل 214 مدنياً على الأقل بينهم 65 طفلاً، و43 امرأة جراء هجمات قوات الأسد المدعومة جواً من الطيران الروسي خلال الفترة مابين 15-30 يوينو/حزيران الماضي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın