السياسة, الدول العربية

قيادي بارز بـ"حماس" يحذر من "انفجار" غزة جراء استمرار الحصار

فتحي حماد قال في كلمة خلال مسيرة: -سنقتحم الحدود إذا لم يعُد العدو (إسرائيل) إلى رشده وتطبيق التفاهمات - التطبيع مع إسرائيل "يعني تصفية القضية الفلسطينية، لكننا لن ننكسر ونحن ثابتون على أرضنا" -نفد صبرنا والأدوات الخشنة كالمسيرات الليلية تتصاع

19.02.2019
قيادي بارز بـ"حماس" يحذر من "انفجار" غزة جراء استمرار الحصار

Palestinian Territory

غزة / محمد ماجد / الأناضول

حذر فتحي حمّاد القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، من "انفجار"، قطاع غزة؛ جراء استمرار الحصار الإسرائيلي.

وقال حماد، في كلمة له خلال مسيرة على الحدود الشمالية للقطاع،: "اليوم نعلن نذير الانفجار حال استمر الحصار الإسرائيلي على القطاع".

وأضاف: "سنقتحم الحدود إذا لم يعُد العدو (إسرائيل) إلى رشده وتطبيق التفاهمات، نفد صبرنا والأدوات الخشنة كالمسيرات الليلية على حدود غزة، والبالونات الحارقة وقص السلك تتصاعد".

وتقود مصر والأمم المتحدة وقطر، مشاورات منذ عدة أشهر، للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب الحدود مع إسرائيل.

ولفت حماد إلى أن التطبيع مع إسرائيل "يعني تصفية القضية الفلسطينية، لكننا لن ننكسر ونحن ثابتون على أرضنا".

وأوضح أن حركته "ستمضي قدما في تحرير الأسرى والقدس وتعلم الأطفال كيف يحررون أرضهم من الاحتلال الإسرائيلي".

ومنذ نهاية مارس / آذار 2018، يشارك فلسطينيون، في المسيرات السلمية التي تُنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، وكذلك قرب الحدود البحرية (شمال)، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويطالب المشاركون في المسيرات الأسبوعية بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

فيما يقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف؛ ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın