تركيا, الدول العربية

غداة "اليوم العالمي للصحافة".. إسرائيل تقصف مكتب الأناضول بغزة

المقاتلات استهدفت المبنى المكون من 7 طوابق بـ5 صواريخ على الأقل؛ ما تسبب في تدميره بالكامل، دون وقوع إصابات بين موظفي الوكالة

04.05.2019
غداة "اليوم العالمي للصحافة".. إسرائيل تقصف مكتب الأناضول بغزة

Gazze

غزة / الأناضول

دمرت مقاتلات إسرائيلية، مساء السبت، مبنى وسط قطاع غزة يضم مكتب وكالة "الأناضول"، في عدوان جديد على الصحفيين يأتي غداة الاحتفال بـ"اليوم العالمي لحرية الصحافة".

وأفاد مراسل الأناضول بأن المقاتلات استهدفت المبنى بـ5 صواريخ على الأقل؛ ما تسبب بتدميره بالكامل، دون وقوع إصابات بين موظفي الوكالة.

كان الجيش الإسرائيلي شن 3 غارات تحذيرية قبيل استهداف المبني؛ وبناء عليه تم إخلاء مقر "الأناضول" من الموظفين.

ولم تعلن وزارة الصحة بغزة عن وقوع ضحايا جراء قصف المبنى أو محيطه.

والمبنى -الذي يضم وكالة الأناضول- يتكون من 7 طوابق في كل طابق شقتين، ويوجد فيه مكاتب لمؤسسات مختلفة، ويقع وسط مربع سكني.

ومكتب الأناضول، الذي بدأ عمله في قطاع غزة عام 2012، يعمل فيه 11 صحفيا ضمن ثلاثة أقسام هي الأخبار، والصور، والفيديو.

وتحتفل عديد من دول العالم والمنظمات الدولية والحقوقية بـ"اليوم العالمي لحرية الصحافة" في 3 مايو/ أيار من كل عام، من أجل الدفاع عن أوضاع حرية الصحافة في العالم وتذكر الصحفيين الذين قضوا وهم يؤدون واجبهم.

وعلى مدار السنوات الأخيرة، لم يكن الصحفيون الفلسطينيون في مأمن من نيران الجيش الإسرائيلي؛ حيث قتل وأصاب العديد منهم.

** استنكار واسع

ولقي قصف المبنى الذي يضم الأناضول استنكارا واسعا من قبل تركيا.

إذ أدان متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، بشدّة هذا القصف، ووصفه، عبر" تويتر" بأنه "نموذج جديد للعدوان" الإسرائيلي.

كما أدان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، القصف، واعتبره "مثالا جديدا على عدوانية إسرائيل، مشددا على أن مسؤولية هذا الهجوم يقع على عاتق إسرائيل وأولئك الذين يشجعونها على ارتكاب مثل هذه الممارسات.

كذلك، أدان الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، الاستهداف الإسرائيلي لمقر الأناضول، معتبرا ذلك "محاولة لضرب وإبعاد الشهود، تمهيدا لأية حماقات أو مجازر قد يتم ارتكابها في القطاع".

وصباح السبت، اندلعت موجة تصعيد، قصفت خلالها الطائرات والمدفعية الإسرائيلية عدة أهداف في غزة؛ ما أسفر عن استشهاد فلسطيني وإصابة 7 آخرين بجروح مختلفة، فيما ردت فصائل المقاومة برشقات من الصواريخ تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

وأصيب 23 مستوطنًا إسرائيليا نقل 4 منهم للمستشفى بينهم حالة "خطيرة" والآخرين حالتهم بين متوسطة وطفيفة، جراء الصواريخ الفلسطينية المنطلقة من غزة تجاه عدد من المستوطنات، ردا على الغارات الإسرائيلية.

ولاحقًا أعلنت وزارة الصحة في القطاع ارتفاع حصيلة شهداء السبت إلى 4 والجرحى إلى 12.

والجمعة، استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 51 آخرين، جراء قصف الجيش الإسرائيلي موقعا لحركة "حماس"، واعتداء قواته على متظاهرين مشاركين في فعاليات مسيرة "العودة".





















الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın