دولي, الدول العربية

عبر بوابة حديدية.. إسرائيل تخنق 7 بلدات فلسطينية بالضفة

أغلق ببوابة حديدية طريق عام يعتبر المنفذ الوحيد للمواطنين في تنقلهم إلى مدنيتي نابلس ورام الله

23.05.2021
عبر بوابة حديدية.. إسرائيل تخنق 7 بلدات فلسطينية بالضفة

Palestinian Territory

رام الله / محمد غفري / الأناضول

نصب الجيش الإسرائيلي، الأحد، بوابة حديدية على طريق عام مؤدي إلى 7 بلدات فلسطينية شمالي الضفة الغربية المحتلة؛ ما يؤدي إلى خنقها.

وقال ناصر عابد، عضو بلدية بديا بمحافظة سلفيت (شمال)، لمراسل الأناضول، إن الجيش الإسرائيلي نصب البوابة الحديدية بشكل مفاجئ؛ ليتم إغلاقها في أي وقت أمام المواطنين؛ ما يشدد الخناق على 7 بلدات فلسطينية في المنطقة.

وأوضح أنه عند إغلاق البوابة من قبل الجيش سيُشدد الخناق على بلدات قراوة بني حسان، بديا، سرطة، مسحة، الزاوية، رافات، ودير بلوط، وجميعها تقع غربي محافظة سلفيت.

وأشار إلى أن هذا الطريق العام هو المنفذ الوحيد للمواطنين في تنقلهم إلى مدنيتي نابلس (شمال) ورام الله (وسط)، وفي حال إغلاقه عليهم سلك طريق آخر طويل مؤدي إلى مدينة قلقيلية (شمال) ومن هناك يتوجهون إلى الجهة المرغوبة.

وعادة ما تستخدم إسرائيل البوابات الحديدية، والحواجز، والسواتر الترابية، والمكعبات الإسمنتية، في إغلاق البلدات والقرى الفلسطينية، لفرض سياسة العقاب الجماعي على السكان، في المناطق التي تشهد مواجهات مستمرة مع الجيش.

ويوجد في الضفة الغربية أكثر من 700 عائق دائم (حواجز أو بوابات أو سواتر ترابية)، تقيد عبرها قوات الاحتلال حركة المركبات والمشاة الفلسطينيين، وفق تقرير أصدره مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة "أوتشا" عام 2018.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وأسفر عدوان إسرائيلي وحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، شمل قصف جوي وبري وبحري على قطاع غزة، عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها "شديدة الخطورة".

وفجر الجمعة، جرى تنفيذ لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل بوساطة مصرية ودولية بعد هجوم شنته الأخيرة على القطاع استمر 11 يوما.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın