تركيا, الدول العربية

ريشة سوري تجمع أردوغان والسلطان محمد الفاتح في لوحة

يقيم إسماعيل البالغ من العمر31 عاما في مخيم "إصلاحية" للاجئين في ولاية غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا.

28.03.2018
ريشة سوري تجمع أردوغان والسلطان محمد الفاتح في لوحة

Gaziantep

غازي عنتاب/ زكريا شيمشك/ الأناضول

رسم المعلم السوري، بكري إسماعيل، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والسلطان محمد الفاتح في لوحة، تعبيرًا عن دعمه لتركيا في تطهيرها منطقة "عفرين" شمالي سوريا، من مسلحي تنظيمي "داعش" و"ب ي د/ بي كا كا" الإرهابيين.

ويقيم إسماعيل البالغ من العمر31 عاما في مخيم "إصلاحية" للاجئين في ولاية غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا.

وخلال حديثه للصحافيين، أشار إلى أنه تزوج في تركيا، ولديه طفلان، وأنه بدأ بممارسة الرسم كهواية قبل أن ينمي مواهبه، لافتا إلى أنه يعمل كمدرس رسم في مدرسة المخيم.

وقال إن فتح الجيش التركي لعفرين وتطهيرها من الإرهابيين، ألهمه فكرة رسم أردوغان إلى جانب السلطان محمد الفاتح، الذي فتح إسطنبول.

وقدم شكره للشعب التركي لاستقباله ومساعدته الشعب السوري، وفي مقدمته الرئيس أردوغان.

والسبت الماضي، أعلن الجيش التركي تحرير كامل قرى وبلدات منطقة عفرين من تنظيمي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش" الإرهابيين بفضل عملية "غصن الزيتون".

وأطلقت القوات المسلحة عملية "غصن الزيتون"، في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، بالتعاون مع "الجيش السوري الحر"، لتحرير المنطقة من إرهابيي منظمة "ي ب ك/ بي كا كا".


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın