الدول العربية

تفجير بغداد.. إدانات عربية ودولية وتأكيد على دعم العراق

التفجير أسفر عن مقتل 28 قتيلا و74 مصابا، وفق مصدر طبي عراقي، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

21.01.2021
تفجير بغداد.. إدانات عربية ودولية وتأكيد على دعم العراق قتل 5 أشخاص وأصيب 8 آخرون على الأقل، الخميس، إثر تفجير انتحاري مزدوج وسط العاصمة العراقية بغداد، بحسب مصدر أمني. ( AA - وكالة الأناضول )

Jordan

إسطنبول/ الأناضول

أدانت عدة دول ومنظمات عربية وإسلامية ودولية، الخميس، التفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف سوقا شعبيا بالعاصمة بغداد، وخلف عشرات الضحايا، مؤكدةً دعمها للعراق.

وفي وقت سابق اليوم، فجر انتحاريان نفسيهما في سوق شعبي بساحة الطيران وسط بغداد، حيث أسفر عن 32 قتيلا و 110جرحى ، وفق حصيلة غير نهائية لوزارة الصحة العراقية.

وحتى الساعة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين.

** تركيا 

السفارة التركية في بغداد، أدانت بشدة التفجير، مؤكدةً وقوف تركيا مع العراق.

وغرد السفير التركي في بغداد، فاتح يلدز، قائلا: "أدين وبشدة المجاميع المجردة من الإنسانية التي أظهرت اليوم وجهها القبيح في بغداد مجددا بعد فترة طويلة من الزمن".

ودعا الدبلوماسي التركي بـ"الرحمة على أرواح الضحايا والشفاء للجرحى (..) تركيا كالعادة بجانبكم دوما".

** الأمم المتحدة

كذلك، أدان الهجوم بشدة كل من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير والأمين العام أنطونيو غوتيريش.

وقال بوزكير ، عبر "تويتر": "أدين بشدة الإرهابيين الوقحين الذين نفذوا هجومين انتحاريين قاسيين وسط بغداد اليوم".

بدوره ناشد غوتيريش، في بيان، "شعب العراق رفض أي محاولات لنشر الخوف والعنف بهدف زعزعة السلام والاستقرار والوحدة.".

ودعا "الحكومة العراقية إلى ضمان سرعة تحديد هوية مرتكبي هذه الجرائم المروعة وتقديمهم إلى العدالة".

** لبنان

أما الخارجية اللبنانية فأعربت، عن إدانتها الشديدة "للهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدف العاصمة العراقية بغداد، والذي سقط ضحيته عدد من المواطنين الأبرياء بين قتيل وجريح".

واستنكرت في بيان "استهداف المواطنين الآمنين وزعزعة استقرار وازدهار جمهورية العراق الشقيقة"، مقدمة تعازيها الحارة "للشعب العراقي عموما وذوي الضحايا خصوصا، وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى".

كما أدان "حزب الله" اللبناني في بيان، "التفجير الإرهابي في بغداد" مستغربا عودة التفجيرات إلى الساحة العراقية بعد فترة من الهدوء والأمن، "خصوصا مع تصاعد المطالبة الشعبية والرسمية بخروج قوات الاحتلال الأمريكي من العراق".

** تونس

الخارجية التونسية أدانت الهجوم وأبدت في بيان تضامنها مع "الأشقاء في العراق حكومة وشعبا، معربة عن تعازيها إلى أهالي الضحايا ومتمنية الشفاء العاجل للمصابين.

وأكدت وقوفها "إلى جانب دولة العراق الشقيقة في حربها ضد كافة أشكال الإرهاب والتطرف العنيف".

** فلسطين

من جانبه، أدان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، التفجير، مقدما تعازيه لأسر الضحايا، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (وفا)

وأضاف عباس: "نتضامن مع العراق رئيسا وحكومة وشعبا، جراء العمل الإرهابي البشع، الذي استهدف الأبرياء العزل".

** الأردن

الخارجية الأردنية، أدانت واستنكرت بشدة التفجير، مؤكدةً الوقوف إلى جانب العراق في وجه كل ما يهدد أمنه.

ووصف المتحدث باسم الوزارة، ضيف الله الفايز، في بيان، التفجير بـ"الفعل الإرهابي الجبان الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية".

** قطر

كما استنكرت الخارجية القطرية، بشدة التفجير بالعاصمة بغداد، مجددةً موقف الدوحة الثابت من رفض العنف والإرهاب، مهما كانت الدوافع والأسباب.

وقدمت الوزارة في بيان، التعازي لذوي الضحايا ولحكومة وشعب العراق، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

** مصر

وأدانت مصر التفجير، معربةً عن خالص التعازي والمواساة لحكومة وشعب العراق الشقيق في ضحايا "هذا العمل الإرهابي الخسيس"، والتمنيات بالشفاء العاجل للمُصابين.

وأكدت الخارجية المصرية، في بيان، "وقوفها إلى جانب العراق الشقيق في مساعيه الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار ومجابهة كافة صور الإرهاب والتطرف".

** اليمن

بدورها، قالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان، إنها تشاطر "الأشقاء في العراق ألم هذا التفجير الإرهابي بحكم معاناتنا من مثل هذه الهجمات التي تستهدف المدنيين الأبرياء وتخل بالأمن والاستقرار".

وأكد البيان، تأييد اليمن "كافة الإجراءات التي تتخذها الحكومة العراقية في مكافحة الإرهاب والحفاظ على أمنها واستقرارها". 

** كندا

في السياق، استنكر السفير الكندي لدى بغداد، ولريك شانون، بشدة التفجير، واصفا إياه بـ"الحدث المقرف".

وأضاف شانون مغردا: "ببالغ الحزن والأسى تلقيت خبر الهجوم الإرهابي في منطقة الباب الشرقي"، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين والغفران للقتلى.

** الولايات المتحدة

من جانبها، قالت السفارة الأمريكية لدى العراق في بيان، إن "هذا الاعتداء عملٌ جبانٌ ومُشين يؤكّدُ مخاطرَ الإرهاب والتي لا يزال يواجهها ملايين العراقيين".

وأدان البيان بشدة التفجير معربا عن التعازي لذوي وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

** إيران

كما قالت سفارة إيران لدى العراق في بيان: "نجدد التأكيد على مواقف ايران المساندة دوما للحكومة والشعب العراقيين".

وأكدت السفارة "استعداد إيران لتقديم المساعدات كافة"، معربة عن أملها بأن "تتمكن الجهات الأمنية العراقية من القبض على الضالعين في هذه الجرائم ومعاقبتهم بأسرع وقت ممكن".

** التحالف الدولي 

التحالف الدولي ضد "داعش"، اعتبر أن "هجوم بغداد هو مثال آخر على قيام الإرهابيين بقتل العراقيين وإيذاء الساعين للسلام".

وأكد التحالف (تقوده الولايات المتحدة)، في بيان، على الاستمرار "في دعم الحكومة العراقية لتحقيق الأمن والاستقرار".

** منظمة المؤتمر الإسلامي

وفي السياق ذاته، أعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين، عن "تعازيه لأسر الضحايا وللحكومة العراقية"، متمنيا "الشفاء العاجل للجرحى".

وجدد العثيمين في بيان "موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت الذي يدين الإرهاب بكافة أشكاله وتجلياته".

** مجلس التعاون الخليجي

من جانبه، أعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف في بيان، عن خالص تعازيه ومواساته لأهالي الضحايا، وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

وأكد الحجرف، على "تضامن مجلس التعاون مع العراق في محاربة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار في أراضيها".

** الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

على الصعيد ذاته، أكد الدكتور علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن ما حدث في العراق "عمل إجرامي وجبان ومحرم شرعاً، ومن الكبائر الموبقات".

وندد بـ"استهداف الأبرياء الآمنين"، مشددا على "عدم جواز التعرض للدماء البشرية بلا أي وجه حق من الأوجه التي أقرتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية".

وأضاف القره داغي، أن "مثل هذه الأفعال الإجرامية لا تخدم سوى المتربصين بالإسلام والمسلمين".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.