الدول العربية

تحالف "القرار العراقي": سنصوت لصالح منح الثقة لحكومة علاوي

رئيس التحالف أسامة النجيفي قال إن الحكومة المرتقبة لديها حظوظ كبيرة لتحقيق النجاح

27.02.2020
تحالف "القرار العراقي": سنصوت لصالح منح الثقة لحكومة علاوي

Baghdad

بغداد/ إبراهيم صالح/ الأناضول

قال رئيس تحالف "القرار العراقي" أسامة النجيفي اليوم الأربعاء إن تحالفه سيصوت في البرلمان لصالح منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.

واعتبر النجيفي، أن الحكومة المرتقبة لديها حظوظ كبيرة لتحقيق النجاح.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي ببغداد، عقب لقاء النجيفي مع علاوي.

وقال النجيفي، الذي يشغل تحالفه 11 من أصل 329 مقعداً في البرلمان، إن أغلب الأسماء المرشحة للتشكيلة الحكومية المرتقبة "موفقة، والميزة فيها الاستقلالية والخبرات العالية".

وأضاف، أن "هناك فرصة كبيرة لنجاح الحكومة، وثقتنا كبيرة بعلاوي، على أنه قادر على إدارة المرحلة، وأكدنا على الانتخابات المبكرة بأن تجري خلال مدة زمنية لا تتجاوز سنة واحدة، مع ضرورة (توفير) كل ما يلزم لنجاحها".

وتابع النجيفي، "سنكون في مجلس النواب، الخميس، وسنصوت لصالح الحكومة".

وأعرب عن أمله بإعادة النظر في بعض المرشحين، دون الإشارة إلى الأسماء.

وأشار النجيفي، إلى أنه حثّ علاوي، على التواصل مع الأكراد لحل الخلافات بشأن التشكيلة الحكومية لكي تحظى الحكومة بقاعدة دعم عريضة في البرلمان.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية فإن المرشحين لحكومة علاوي هم: جابر حبيب/ الخارجية، زينب عبد الصاحب البناء/ الاتصالات، حسين الجلبي/ النفط ، مظهر محمد صالح/ التخطيط ، شاكر عبد الأمير العطار/ الزراعة، يوسف المشهداني/ الصناعة، جاسب عبد الزهرة المحمد/ الكهرباء.

كذلك أحمد وليد الدوري/ الرياضة، مضر زكي الخير الله/ الصحة، مازن سمير علي الحكيم/ التربية، واثق سالم الهاشمي/ الثقافة، مزاحم قاسم الخياط/ التعليم العالي، باسم جميل يزدية/ الهجرة والمهجرين، قصي عبد المحسن عبد الله/ الدفاع، رياض الخزرجي/ البلديات والإسكان والإعمار، سندس البيرقدار/ العمل والشؤون الاجتماعية، أحمد باقر كبة/ النقل، نظير الأنصاري/ الموارد المائية.

وخلت قائمة علاوي الوزارية من مرشحي وزارات الداخلية (تكون من حصة الشيعة عادة)، المالية، التجارة، العدل، وهي حقائب يتولاها الأكراد عادة، فيما تمت إضافة حقيبة جديدة لصالح الأكراد وهي وزارة الدولة لشؤون إقليم كردستان شمالي العراق.

ويأتي موقف النجيفي عشية جلسة طارئة للبرلمان مخصصة للنظر في منح الثقة لحكومة علاوي من عدمه.

ويشترط لحصول الحكومة على ثقة البرلمان، تصويت الأغلبية المطلقة (50 بالمئة+ 1) لعدد الأعضاء الحاضرين (ليس العدد الكلي) لمنح الثقة.

ويحظى علاوي، وهو وزير اتصالات أسبق، بدعم القوى الشيعية البارزة وعلى رأسها التيار الصدري بزعامة الصدر وتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري.

إلا أنه يواجه اعتراضات من القوى السياسية الكردية والسنية البارزة، فضلاً عن الحراك الشعبي الذي يطالب بشخصية مستقلة بعيدة عن التبعية للأحزاب والخارج.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın