الدول العربية

اليمن.. 6 محافظات ترفض إعلان "الإنتقالي الجنوبي" حكما ذاتيا

في بيانات متلاحقة صادرة عن سلطات المحافظات

26.04.2020
اليمن.. 6 محافظات ترفض إعلان "الإنتقالي الجنوبي" حكما ذاتيا

Yemen

اليمن/ عزيز الأحمدي / الأناضول

أعلنت سلطات ست محافظات يمنية "جنوبية" من أصل 8، الأحد، رفضها إعلان المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا حكما ذاتيا على جنوب البلاد.

وفي وقت متأخر من مساء السبت، أعلن المجلس الإنتقالي حالة الطوارئ العامة، وتدشين ما أسماها "الإدارة الذاتية للجنوب" اعتبارا من منتصف ليل السبت.

وعبرت سلطات محافظات حضرموت، شبوة، المهرة، أبين، سقطرى، لحج (جنوب) في بيانات متلاحقة رفضها إعلان الإنتقالي الجنوبي وتمسكها بالولاء للشرعية وللرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وقالت اللجنة الأمنية بمحافظة شبوة في بيان"إن رئيس الجمهورية هو المخول بإعلان حالة الطوارئ، ولا يحق لغيره ممارسة هذا الإعلان".

وأضافت: "نرفض ما جاء في بيان الإنتقالي الجنوبي جملة وتفصيلا.. لا يمكن للمليشيات أن تكون بديلا للدولة ومؤسساتها". 

فيما اعتبرت السلطة المحلية بمحافطة حضرموت (كبرى محافظات الجنوب)، إعلان الإنتقالي ”خرقا للشرعية واتفاق الرياض".

وقالت في بيان: "إن محافظة حضرموت وسلطتها المحلية تقف صفا واحدا خلف القيادة السياسية ورئيسها عبد ربه منصور هادي".

كما أعلنت السلطة المحلية بمحافظة المهرة تمسكها بالرئيس اليمني، ورفض إعلان المجلس الإنتقالي الذي عدته "انقلابا على اتفاق الرياض، وتكريسا للأزمة القائمة في البلاد".

وفي موقف مشابه أعلنت السلطات بمحافظتي أبين وسقطرى في بيانين منفصلين، رفضهما إعلان المجلس الإنتقالي حكما ذاتيا للجنوب، ودعتا إلى التمسك بشرعية الرئيس اليمني "هادي".

وفي وقت لاحق، أعلنت السلطة المحلية واللجنة الأمنية في محافظة لحج رفضها "جملة وتفصيلا" إعلان الانتقالي الجنوبي. 

وأكدت، في بيان، وقوفها وأبناء المحافظة مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، مطالبة بتدخل التحالف العربي، والعودة إلى بنود" اتفاق الرياض " التاريخي. 

ولم يتسن الحصول على تعقيب من جانب المجلس الإنتقالي بشأن موقف المحافظات الجنوبية الست.

ويتحكم المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات بزمام الأمور في عدن العاصمة المؤقتة للبلاد منذ أغسطس/ آب الماضي عقب قتال شرس مع القوات الحكومية انتهى بطرد الشرعية التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبو ظبي. 

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.