الدول العربية

المحال التجارية تغلق أبوابها في منبج السورية احتجاجا على التجنيد الاجباري

تنظيم "ب ي د" الإرهابي فرض التجنيد الإجباري على شباب المدينة الأسبوع الماضي

05.11.2017
المحال التجارية تغلق أبوابها في منبج السورية احتجاجا على التجنيد الاجباري

Halab

حلب،أنقرة/أدهم كاكو، محمد مستو/الأناضول

أغلق أصحاب المحال التجارية في مدينة منبج شرقي محافظة حلب السورية، أبوابهم، اليوم الأحد، احتجاجا على فرض تنظيم "ب ي د" الإرهابي التجنيد الإجباري على شباب المدينة، بحسب مصادر محلية.

وجاء ذلك استجابة لدعوات وجهها "المجلس العسكري في مدينة الباب" المجاورة لسكان منبج بإغلاق أماكن عملهم.

وفرض "ب ي د" (الامتداد السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية) التجنيد الإجباري على شباب المدينة الأسبوع الماضي.

وأكدت المصادر للأناضول، أنّ دعوة "المجلس العسكري" (معارضة) لاقت استجابة كبيرة في المدينة.

وأضافت أن معظم المحال في منبج أغلقت أبوابها، وأن مظاهرات خرجت في المدينة وعدد من القرى المحيطة، احتجاجا على قرار "ب ي د".

وهدد المتظاهرون الذين رددوا هتافات مناوئة لـ"ب ي د"، أن المظاهرات ستتخذ أشكالا أخرى في حال لم يستجب التنظيم لمطالبهم.

وقال رئيس المجلس الأعلى للعشائر والقبائل في سوريا الشيخ رافع عقلة الرجو، لمراسل الأناضول، إن "تظاهر السكان في المنطقة الصناعية بمدينة منبج، والقرى الواقعة في المنطقة الشمالية، ضد تنظيم (ب ي د)،

بمثابة بداية ثورة جديدة، ضد نظام الأسد، وضد (بي كا كا)".

تجدر الإشارة أنّ "ب ي د" سيطر على منبج بعد انسحاب تنظيم "داعش" الإرهابي منها في 12 أغسطس/آب من العام الماضي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.