تركيا, الدول العربية

القوات الفرنسية في سوريا غير قادرة على حماية إرهابيي "ي ب ك"

يبلغ عدد الجنود الفرنسيين هناك نحو 200 عنصر، ويتمركز معظمهم في قواعد تشرف عليها وتحميها قوات أمريكية.

26.12.2018
القوات الفرنسية في سوريا غير قادرة على حماية إرهابيي "ي ب ك"

Istanbul

أعزاز (سوريا)، إسطنبول / لونت طوق، محمد مستو / الأناضول

يعتمد الوجود الفرنسي في مناطق سيطرة منظمة "ي ب ك / بي كا كا" الإرهابية شرقي سوريا بشكل كبير على القوات الأمريكية، حيث يبلغ عدد الجنود الفرنسيين نحو 200 عنصر، ويتمركز معظمهم في قواعد تشرف عليها وتحميها قوات أمريكية.

كانت فرنسا عبرت عن عزمها الاستمرار في تقديم الدعم لـ "ي ب ك"، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا، ما أعطى الأمل بالبقاء لإرهابيي المنظمة الذين تلقوا صفعة قوية بالقرار الأمريكي.

وتوصل مراسلو الأناضول، من خلال مسح ميداني للمنطقة، إلى أن القوات الفرنسية في الظرف الراهن لا تمتلك الإمكانات التي تؤهلها لتقديم الدعم لـ "ي ب ك".

إذ ينقسم الجنود الفرنسيون البالغ عددهم نحو 200 عنصر، إلى وحدات مدفعية، وخبراء تقنيين، وقوات خاصة، ويتوزعون على 9 نقاط شرقي سوريا.

كما أن فرنسا تتجاهل وجود عناصر يسارية متطرفة يحملون الجنسية الفرنسية، يقاتلون في صفوف "ي ب ك"، حيث يقدر عددهم بنحو 500 عنصر.

ميدانيا، قدمت وحدات المدفعية الفرنسية الدعم لـ "ي ب ك" في معاركها ضد آخر معاقل "داعش" في محافظة دير الزور شرقي سوريا، حيث أسهم القصف المدفعي في سيطرة المنظمة على مدينة هجين، المعقل الرئيسي لتنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا.

وبحسب رصد مراسلي الأناضول، تعمل القوات الفرنسية في المنطقة ضمن التحالف الدولي لمكافحة "داعش".

وتتواجد تلك القوات في 9 نقاط هي: تلة مشتى نور في مدينة "صرين" جنوبي مدينة عين العرب (كوباني)، وبلدة "عين عيسى"، وقرية "خراب عشك"، و"معمل إسمنت لافارج" شمالي محافظة الرقة، وفي مدينة الرقة، ومطار طبقة العسكري جنوبها، وحقل "كبيبة" للنفط في محافظة الحسكة، ونقطة قهار العسكرية في دير الزور، وفي مدينة "منبج" بالقرب من نهر الساجور.

وتتمركز المدفعية الفرنسية في القسم الجنوبي لحقل كبيبة النفطي، حيث يستخدم الفرنسيون أبنية الحقل مركزا لهم.

كما يتواجد عناصر من القوات الخاصة الفرنسية ووحدات المدفعية في حقل قهار شرقي مدينة الميادين بريف دير الزور.

ويشرف الأمريكيون بشكل مباشر على 4 مواقع من أصل المواقع التسعة التي تتمركز فيها القوات الفرنسية، أما في بقية النقاط فإن تحرك تلك القوات المتواجدة فيها يعتمد على تحرك القوات الأمريكية، وبحماية من عناصر "ي ب ك".

والأحد، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "أسفه" لقرار نظيره الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من سوريا.

وقبل ذلك، وتحديدا الخميس الماضي، أكدت وزيرة الشؤون الأوروبية الفرنسية ناتالي لوازو، أن بلادها ستحافظ على وجودها العسكري في سوريا.

والثلاثاء، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إنه "إذا بقيت فرنسا في سوريا بهدف حماية تنظيم (ي ب ك)، فإن ذلك لن يفيدها، ولن يفيد التنظيم".

كما قوبل الموقف الفرنسي بردود فعل منددة من قبل قادة الجيش السوري الحر.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın