الدول العربية, سوريا

القامشلي السورية.. "حزب الله" اللبناني يستأنف تدريب "الشبيحة"

بعد انقطاع دام 7 أشهر، فيما أرسلت إيران مؤخرا تعزيزات من العناصر التابعين لها في المدينة، بحسب مصادر محلية لمراسل الأناضول

29.11.2021
القامشلي السورية.. "حزب الله" اللبناني يستأنف تدريب "الشبيحة"

Haseke

القامشلي/ محمد مستو/ الأناضول

استأنف تنظيم "حزب الله" اللبناني تدريب المليشيا المحلية التابعة للنظام السوري المعروفة بـ"الشبيحة" في مدينة القامشلي شمالي شرقي سوريا، وذلك بعد انقطاع دام 7 أشهر.

وأفادت مصادر محلية لمراسل الأناضول، أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت وصول أفراد من "حزب الله" وعناصر أفغان من المجموعات الإرهابية التابعة لإيران إلى مطار مدينة القامشلي.

وقالت المصادر إن الحرس الثوري الإيراني أرسل خلال الأسابيع الأربعة الماضية نحو 200 عنصر من أصول لبنانية وأفغانية إلى القامشلي، وبذلك ارتفع عدد الأجانب من المجموعات الإرهابية التابعة لإيران في المدينة إلى 400 عنصر تحت قيادة الحاج جواد، أحد القادة في الحرس الثوري.

وأشارت إلى أن وصول هذه العناصر قوبل بعدم ارتياح من قبل القوات الروسية المتمركزة في المدينة؛ وذلك لما قد تسببه من توتر مع القوات الأمريكية التي تتمركز هي الأخرى في القامشلي.

وأضافت المصادر أن 4 قياديين في "حزب الله" على رأسهم الحاج مهدي بدأوا مؤخراً بتدريب "شبيحة" النظام على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة كمضادات الطيران والهاون والرشاشات المحمولة على السيارات.

وأوضحت أن كل فترة تدريبية تستمر 3 أسابيع وتضم 300 عنصر من "الشبيحة"، حيث سيتم تدريب عناصر جديدة بعد انتهاء كل فترة.

وكانت التدريبات العسكرية التي يقدمها عناصر الحزب للشبيحة قد توقفت في إبريل/ نيسان الماضي بعد سيطرة تنظيم "ي ب ك / بي كا كا" الإرهابي على حي "طي" في القامشلي وهو الحي الأكبر الذي كان النظام يسيطر عليه.

وتشارك أعداد كبيرة من "حزب الله" بالقتال في سوريا إلى جانب النظام الذي لجأ إلى الحل العسكري لقمع الثورة التي اندلعت ضده في عام 2011 وقام بقصف المدن الآهلة وقتل مئات آلاف المدنيين.

واستخدم النظام الشبيحة في بداية الثورة لقمع المظاهرات السلمية، حيث ذكرت تقارير أممية تورط هذه الميليشيات في جرائم ضد الإنسانية بالبلاد.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın