دولي, الدول العربية

العراق.. فصيل شيعي مسلح يعترض على التحقيق في قصف سفارة واشنطن

الاعتراض الأول من نوعه الذي يعلنه فصيل شيعي مسلح على فتح تحقيق باستهداف السفارة الأمريكية في بغداد

27.09.2020
العراق.. فصيل شيعي مسلح يعترض على التحقيق في قصف سفارة واشنطن

Iraq

بغداد/علي جواد / الأناضول

أبدى فصيل عصائب أهل الحق في العراق المنضوي في الحشد الشعبي والمقرب من إيران، الأحد، اعتراضه على تشكيل لجان للتحقيق في الجهات التي تستهدف السفارة الأمريكية في بغداد.

ويعتبر الاعتراض الأول من نوعه الذي يعلنه فصيل شيعي مسلح على فتح تحقيق باستهداف السفارة الأمريكية في بغداد والذي كان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اقترحه، الجمعة.

وقال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي في بيان: "لا يوجد في العراق موضوع اسمه استهداف الهيئات الدبلوماسية والثقافية".

وأضاف: "إنما الموجود استهداف سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا له أسبابه المعروفة، أما باقي الهيئات الدبلوماسية تمارس عملها بشكل طبيعي دون أن يعتدي عليها أحد".

وتابع: "هذه السفارة تابعة لدولة تحتل العراق، بعد أن رفضت الإدارة الأمريكية تطبيق قرار الشعب مجلس النواب والحكومة العراقية بسحب القوات (صادر قبل أشهر)".

وتابع الخزعلي: "نعتبر تشكيل لجان للتحقيق في الجهات التي تستهدف سفارة الاحتلال الأمريكي لا يخدم المصلحة الوطنية ولا يعجل في خروج قوات الاحتلال".

والجمعة، أعلن رئيسا الوزراء مصطفى الكاظمي والبرلمان محمد الحلبوسي عن دعمهما لمقترح تقدم به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للتحقيق في الهجمات المتكررة التي تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتقديم الجناة للعدالة.

وجاء المقترح بعد بيانات صدرت الجمعة عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" الشيعي، وتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري المقرب من إيران، تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

ومنذ أشهر تتعرض المنطقة الخضراء التي تضم السفارة الأمريكية في بغداد إلى جانب القواعد العسكرية التي تستضيف قوات التحالف والارتال التي تنقل معدات لوجستية تابعة للتحالف الدولي إلى قصف صاروخي وهجمات بعبوات ناسفة من قبل جهات لاتزال مجهولة.

والحشد مكون في الغالب من فصائل شيعية مسلحة تشكل لمحاربة "داعش" الإرهابي عام 2014، ويتبع رسميا القوات المسلحة العراقية، إلا أن بعض فصائله تخضع لأوامر قادتها المقربين من إيران، وفق مراقبين وتقارير صحفية.

ويعد الصدر من أشد المناوئين للوجود العسكري الأمريكي في العراق، إلا أنه يرفض اللجوء إلى العنف لإخراجها من البلاد.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.