الدول العربية

الرئاسة الفلسطينية تدين قرار إسرائيلي بتمديد إغلاق "باب الرحمة"

قضت محكمة الصلح الإسرائيلية الأحد بتمديد إغلاق مصلى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى لمدة 60 يوما

17.03.2019
الرئاسة الفلسطينية تدين قرار إسرائيلي بتمديد إغلاق "باب الرحمة"

Ramallah

رام الله / قيس أبو سمرة / الأناضول

أدانت الرئاسة الفلسطينية، الأحد، قرار محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة القدس بتمديد إغلاق مصلى "باب الرحمة" في المسجد الأقصى، وعدته "استمرارا لسياسة التصعيد ضد المدينة ومقدساتها".

وفي وقت سابق اليوم، قضت المحكمة الإسرائيلية بتمديد إغلاق مصلى "باب الرحمة" لمدة 60 يوما، حسب ما أورد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

وقالت الرئاسة في بيان صحفي نقلته وكالة الأبناء الفلسطينية "وفا"، إن القرار "باطل وغير شرعي، ومخالف لكل قرارات الشرعية الدولية".

وأضافت أن "القدس الشرقية بما فيها المسجد الأقصى المبارك هي ضمن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، ولا تخضع لسلطة القضاء الإسرائيلي".

وحملت الرئاسة الفلسطينية السلطات الإسرائيلية "المسؤولية كاملة عن تداعيات هذا القرار الخطير، وعن أي مساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك، الذي يعتبر مبنى باب الرحمة جزءاً أصيلاً منه".

وتشهد القدس، منذ منتصف فبراير/شباط الماضي، حالة من التوتر إثر إصرار السلطات الإسرائيلية على إغلاق مصلى "باب الرحمة".

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية "باب الرحمة"، في 2003، في أوج الانتفاضة الفلسطينية، وجددت تمديده سنويا، وصادقت محكمة الصلح على ذلك الإجراء، في 2017.

وإثر توترات وصدامات، تمكن مقدسيون، في فبراير/شباط الماضي، من إعادة فتحه (باب الرحمة)، قبل أن تقضي محكمة الصلح الإسرائيلية، اليوم، بتمديد إغلاقه.

والمصلى عبارة عن قاعة كبيرة داخل أسوار الأقصى قرب "باب الرحمة"، بمساحة 250 مترا مربعا، وبارتفاع 15 مترا، وتعلوه غرف كانت تستخدم مدرسة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın