تركيا, الدول العربية

الرئاسة التركية: ينبغي إرساء هدنة مستدامة في ليبيا

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن: - ندعم موقف الحكومة الليبية بشأن ضرورة انسحاب حفتر من سرت والجفرة لضمان هدنة مستدامة - يمكن إرساء الهدنة في حال العودة إلى مسار الاتفاقية السياسية المبرمة في المغرب عام 2015

21.06.2020
الرئاسة التركية: ينبغي إرساء هدنة مستدامة في ليبيا

Ankara

أنقرة/ الأناضول

متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن:

- ندعم موقف الحكومة الليبية بشأن ضرورة انسحاب حفتر من سرت والجفرة لضمان هدنة مستدامة
- يمكن إرساء الهدنة في حال العودة إلى مسار الاتفاقية السياسية المبرمة في المغرب عام 2015
-  نحن ندعم حكومة شرعية في ليبيا؛ بينما الحكومة الفرنسية تدعم بارون حرب غير شرعي
- فرنسا تعرض أمن الناتو والبحر المتوسط وشمال إفريقيا والاستقرار السياسي في ليبيا للخطر
- الإمارات "تمول الحرب" ومهاجتمها تركيا ورئيسها أردوغان "حماقة" 
- نتفهم المخاوف الأمنية "المشروعة" للقاهرة حيال حدودها مع ليبيا؛ غير أنها تتبع "سياسة خاطئة" بدعم حفتر

أكد متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، ضرورة إرساء هدنة مستدامة في ليبيا.

وأوضح قالن أن تركيا تدعم موقف الحكومة الليبية التي تؤكد على ضرورة انسحاب قوات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر من مدينتي سرت والجفرة لضمان وقف إطلاق نار مستدام.

وأشار قالن في تصريح لوكالة فرانس برس، إلى إمكانية إرساء الهدنة في حال العودة إلى مسار الاتفاقية السياسية المبرمة في المغرب عام 2015.

وأضاف في هذا الإطار: "هذا هو موقف الحكومة الليبية ونحن ندعمه".

وشدد قالن أن فرنسا تعرض أمن حلف شمال الأطلسي (ناتو) للخطر بدعم حفتر.

وقال: "نحن ندعم حكومة شرعية في ليبيا؛ بينما الحكومة الفرنسية تدعم بارون حرب غير شرعي، وتعرض أمن الناتو والبحر المتوسط وشمال إفريقيا والاستقرار السياسي في ليبيا للخطر".

وتابع: "بينما كل هذه الحقائق جلية أمامنا، ما زالوا (فرنسا) يوجهون أصابع الاتهام إلينا وينتقدوننا".

واستطرد قائلا: "فرنسا هي نفسها تتدخل في شؤون المنطقة وتعمل مع الجهات الخاطئة وتدعم الجهات غير الشرعية، ومن ثم تعود وتتهمنا نحن".

وأضاف قالن منتقدا حفتر: "لقد كان غير موثوقا منذ البداية، وقوّض جميع اتفاقات الهدنة ومبادرات خفض التوتر".

وأشار أن "الحكومة الليبية لن تدعم أي مفاوضات حفتر طرف فيها، وهذا هو الاستنتاج الذي نستخلصه من موقفها ونؤيده".

واتهم قالن الإمارات بـ "تمويل الحرب"، واصفا مهاجتمها لتركيا ولرئيسها رجب طيب أردوغان بسبب دوره في العالمين العربي والإسلامي بـ "الحماقة".

وأكد قالن أن أنقرة تتفهم المخاوف الأمنية "المشروعة" للقاهرة حيال الحدود المصرية الليبية؛ غير أن هذه الأخيرة تتبع "سياسة خاطئة" بدعم حفتر.

وعن مستقبل تركيا في ليبيا، قال قالن: "سنبقى هناك طالما أن الحكومة الليبية تريد بقاءنا".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.