تركيا, الدول العربية, فيضانات السودان

الخرطوم.. جمعيات تركية وعربية توزع مساعدات على متضرري الفيضانات

الجمعيات أطلقت حملة لمساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية بالسودان، مطلع سبتمبر الحالي

28.09.2020
الخرطوم.. جمعيات تركية وعربية توزع مساعدات على متضرري الفيضانات

Sudan

الخرطوم/ الأناضول

وزعت جمعيات تركية وعربية، الإثنين، مساعدات غذائية وطبية على متضرري السيول والفيضانات بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وفي بداية سبتمبر/أيلول الحالي، أطلقت تلك الجمعيات (غير حكومية)، حملة مشتركة باسم "الوفاء لأهل السودان"، لمساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية بالبلاد.

وقال منسق الحملة محمد بلاطة، للأناضول: "باسم الجالية الفلسطينية في السودان نفذنا الحملة الإنسانية، جراء السيول والفيضانات التي ضربت بالسودان".

وأضاف بلاطة، أن الجمعيات المشاركة بالحملة هي "رواحل للتنمية" (سودانية)، و"أنصار الخيرية" (سودانية)، و"الجمعية الإغاثة الدولية الطبية" (تركية).

كما شاركت بالحملة، جمعيات "خير أمة" (تركية)، و"مجموعة البركة" (جزائرية)، و"الإغاثة 48" (فلسطينية)، والجالية الفلسطينية بالسودان، ومنظمة "صندوق الطالب الفلسطيني".

وأردف: "قمنا بهذه الحملة، ووزعنا ألف سلة غذائية ومائة طرد طبي، و360 خيمة بمستلزماتها بمناطق (الشقيلاب) و(جبل أولياء) و(أم دوم) جنوب وشرق الخرطوم".

وتابع: "قمنا بتنفيذ الحملة وما زلنا مستمرين إلى أن يصل أهلنا في السودان إلى بر الأمان".

وتواصل عدة دول أبرزها، تركيا وقطر ومصر والعراق والسعودية، إرسال مساعدات عاجلة إلى السودان لمواجهة آثار السيول والفيضانات التي ضربت البلد وتسببت بتشريد آلاف السكان.

ووصل عدد ضحايا هذه الكوارث الطبيعية، 128 شخصا، منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي، بحسب آخر الإحصاءات الحكومية.

وفي 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن حالة الطوارئ في أنحاء البلاد مدة 3 أشهر، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبرها "منطقة كوارث طبيعية".

ويستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو حتى أكتوبر/تشرين الأول، حيث تهطل عادة أمطار غزيرة في هذه الفترة سنويا، وتواجه البلاد خلالها فيضانات شديدة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.