السياسة, الدول العربية

الخرطوم: التفاهمات مع مصر وإثيوبيا شملت ربط الدول الثلاث بطرق برية

وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، أشار إلى تفاصيل حول لجنة مشتركة بشأن سد "النهضة" الإثيوبي اتفق قادة الدول الثلاثة على إنشائها في قمة جمعتهم بأديس أبابا أمس الإثنين

30.01.2018
الخرطوم: التفاهمات مع مصر وإثيوبيا شملت ربط الدول الثلاث بطرق برية

Sudan

الخرطوم/بهرام عبد المنعم/الأناضول

قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، اليوم الثلاثاء، إن بلاده اتفقت مع مصر وإثيوبيا على إنشاء سكك حديدية وطرق برية تربط الدول الثلاثة.

وأوضح غندور، في تصريح صحفي، أن مباحثات قادة الدول الثلاثة، بالقمة التي جمعتهم، أمس الإثنين، في أديس أبابا، تجاوزت أزمة سد النهضة الإثيوبي، وشملت ملفات اقتصادية وتنموية.

وأضاف أن الاتفاق شمل تأسيس صندوق مالي مشترك للصرف على المشاريع التكاملية.

وحول تفاصيل التفاهمات حول "النهضة"، قال غندور إن لجنة "سياسية، أمنية، فنية" مشتركة، يتم إنشاؤها، تضم وزراء الخارجية والري، ومدراء في أجهزة الأمن والمخابرات، من الدول الثلاثة.

وأشار أن اللجنة "ستقدم دراسات فنية لرؤساء الدول الثلاث تتعلق بملء بحيرة السد، وكيفية التشغيل، بما لا يؤثر على حصص دول الحوض، خاصة السودان ومصر".

وأمس الإثنين، أعلنت القاهرة عن التوافق حول تأسيس هذه اللجنة، دون تفاصيل.

وقال الوزير السوداني إن الخرطوم والقاهرة اتفقتا على تشكيل لجنة من وزراء خارجية البلدين ومدراء الأمن والمخابرات، ستجتمع في القاهرة خلال الأسبوعين المقبلين، لمناقشة جميع الملفات العالقة بين البلدين.

وأضاف: "تم التوجيه من رئيسي البلدين بأن العلاقة بين مصر والسودان أزلية ومقدسة وتجب المحافظة عليها، ووضع العلاقة في إطارها الصحيح، حتى لا تتعرض لهزات كما حدث قبل هذا اللقاء في أديس أبابا".

يشار أن علاقات البلدين شهدت توترًا في الآونة الأخيرة، على خلفية عدد من الملفات، أبرزها النزاع حول منطقة حلايب وشلاتين الحدودية.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın