تركيا, دولي, الدول العربية

إسطنبول.. دعوة للعالم الإسلامي للتضامن من أجل القدس

في بيان مشترك لوزارة الخزانة والمالية التركية ومؤسسة ممثلي الأمة و"رابطة برلمانيون لأجل القدس": - إسرائيل فتحت صفحة جديدة في تاريخها الحافل بالعنف والدماء في هجومها على الأقصى

11.05.2021
إسطنبول.. دعوة للعالم الإسلامي للتضامن من أجل القدس

Istanbul

إسطنبول/ زينب رقيب أوغلو/ الأناضول

في بيان مشترك لوزارة الخزانة والمالية التركية ومؤسسة ممثلي الأمة و"رابطة برلمانيون لأجل القدس":
- إسرائيل فتحت صفحة جديدة في تاريخها الحافل بالعنف والدماء في هجومها على الأقصى
- العالم الإسلامي ملزم باستخدام جميع المحافل من أجل تحرير فلسطين
- أردوغان كافح من أجل حرية فلسطين منذ بداية حياته السياسية في تركيا وفي المحافل الدولية

أدانت وزارة الخزانة والمالية التركية، ومؤسسة ممثلي الأمة (ÜTEV) و"رابطة برلمانيون لأجل القدس"، الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين والمسجد الأقصى، ودعت العالم الإسلامي للتضامن والعمل المشترك من أجل فلسطين.

جاء ذلك في بيان مشترك، بحضور رئيس "رابطة برلمانيون لأجل القدس"، نائب وزير الخزانة والمالية التركي، نور الدين نباتي، والأمين العام للرابطة حميد الأحمر، ومسؤولين من مؤسسة ممثلي الأمة وعدد من نواب "حزب العدالة والتنمية" التركي في إسطنبول.

وأوضح البيان الذي تلاه نباتي، أن إسرائيل فتحت صفحة جديدة في تاريخها الحافل بالعنف والدماء في هجومها على المصلين في المسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك.

وأضاف أن الاعتداءات الإسرائيلية على غزة خلفت 25 شهيدا (ارتفع العدد لاحقًا إلى 26 شهيدًا) بينهم أطفال ومئات الجرحى.

ودعا البيان إلى ضرورة الوحدة من أجل تحرير القدس من سلاسل الاحتلال، مشيرا أن العالم الإسلامي ملزم باستخدام جميع المحافل من أجل تحرير فلسطين.

وأشاد البيان بموقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حيال فلسطين، مبينا أنه ناضل من أجل حرية فلسطين منذ بداية حياته السياسية وأظهر موقفا حازما وثابتا في تركيا وفي المحافل الدولية.

وذكر البيان المشترك باحتجاج أردوغان ضد خطاب الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في قمة دافوس عام 2009، على خلفية أحداث غزة.

ودعا الحكومات والحكام في العالم الإسلامي للوحدة وكسر الأغلال والخروج بطروحات وخطط عمل مشتركة بدلا من الإدانات والحلول المؤقتة.

وتشهد مدينة القدس المحتلة منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها القوات الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.

وانتقل التوتر إلى قطاع غزة، بعد أن منحت "الغرفة المشتركة" للفصائل الفلسطينية، إسرائيل مهلة حتى 15:00 (ت.غ) من مساء الإثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" بالقدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

ومساء الإثنين، أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق عملية عسكرية على قطاع غزة تحمل اسم" حارس الأسوار"​​​​​، أسفرت حتى لحظة نشر الخبر عن استشهاد 26 فلسطينيا وإصابة مئات بجراح.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.