دولي, الدول العربية

إسرائيل تغلق بحر غزة بشكل كامل حتى إشعار آخر

بدعوى الرد على استمرار إطلاق البالونات الحارقة والصواريخ تجاه البلدات والمستوطنات في غلاف القطاع..

09.05.2021
إسرائيل تغلق بحر غزة بشكل كامل حتى إشعار آخر

Gazze

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول

أعلنت إسرائيل، مساء الأحد، إغلاق بحر قطاع غزة بشكل كامل؛ بدعوى الرد على استمرار إطلاق البالونات الحارقة والصواريخ تجاه البلدات والمستوطنات في غلاف القطاع.

جاء ذلك وفق بيان لـ"منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في أراضي الضفة الغربية وغزة"، غسان عليان.

وقال عليان: "في ختام سلسلة من التقييمات الأمنية للأوضاع، تقرر إغلاق مسافة الصيد في قطاع غزة، وسيدخل القرار حيز التنفيذ فورا ليستمر العمل به حتى إشعار آخر".

وأضاف: "يأتي هذا القرار في أعقاب إطلاق القذائف الصاروخية واستمرار إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، والتي تشكل انتهاكا للسيادة الإسرائيلية".

واعتبر عليان أن حركة حماس"تتحمل المسؤولية عما يجري في قطاع غزة وينطلق منه باتجاه إسرائيل، فهي ستتحمل تداعيات العنف الذي تتم ممارسته بحق الإسرائيليين".

ومنذ أيام، يطلق نشطاء فلسطينيون بالونات تحمل موادا حارقة من غزة تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع، ردا على انتهاكات إسرائيل بحق المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" في مدينة القدس المحتلة.

وفجر الأحد، أعلن الجيش الإسرائيلي رصده إطلاق صاروخ من غزة.

ومنذ بداية شهر رمضان، في 13 أبريل/نيسان الماضي، تشهد القدس اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".

ومساء يومي الجمعة والسبت، أسفرت اعتداءات إسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى والقدس عن إصابة نحو 300 شخص، بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

ويشكو الفلسطينيون من عمليات إسرائيلية مكثفة ومستمرة لطمس هوية القدس و"تهويدها"، حيث تزعم إسرائيل أن المدينة، بشطريها الغربي والشرقي، "عاصمة موحدة وأبدية لها"

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967، ولا بضمها إليها في 1981.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın