دولي, الدول العربية

إدراج آثار بابل العراقية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو

أعضاء لجنة التراث العالمي صوتوا بالإجماع على القرار، خلال اجتماعهم في باكو، شريطة أن تتم إزالة المخلفات بمدة أقصاها فبراير 2020

05.07.2019
إدراج آثار بابل العراقية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو

Iraq

العراق / إبراهيم صالح / الأناضول

صوتت لجنة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم (يونيسكو)، الجمعة، بالإجماع، على إدراج آثار مدينة بابل جنوبي العراق، على لائحة التراث العالمي للمنظمة، شريطة إزالة المخلفات في مدة أقصاها شباط 2020.

جاء ذلك في بيان للجنة الثقافة والإعلام في البرلمان العراقي، اطلعت عليه الأناضول.

وقال البيان، إن "رئيسة لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان العراقي سميعة الغلاب، ونائب الرئيس حمد الله الركابي، والنائب علي الحميداوي، حضروا جلسة مناقشة ملف بابل، وإجراء التصويت في اجتماع الدورة الثالثة والأربعين الذي عقد في العاصمة الأذرية باكو، اليوم (الجمعة)".

وأضاف أن "أعضاء لجنة التراث العالمي، البالغ عددهم 21 عضوا صوتوا بالإجماع على إضافة بابل ضمن اللائحة العالمية التابعة لمنظمة اليونسكو".

وفيما لم يوضح البيان، طبيعة المخلفات التي تحدث عنها، فإن المنظمة طالبت في وقت سابق السلطات بتأهيل البنية السياحية لبابل، وإجراء بعض أعمال الصيانة في المَعلَم.

وفي فبراير/شباط الماضي، دعا الرئيس العراقي برهم صالح، منظمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) إلى وضع مدينة بابل الأثرية، على قائمة التراث العالمي.

وتسعى وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية، منذ 2010، لضم مدينة بابل الأثرية إلى لائحة التراث العالمي، وإزالة كافة العقبات أمام هذه الخطوة.

وتمثل آثار بابل، الحضارة البابلية التي مرت بالعديد من السلالات الحاكمة التي استمرت منذ عام 1880 ق.م إلى عام 500 ق.م، وكان أبرز من حكمها القائد حمورابي، والملك نبوخذ نصر، وأهم آثارها الحدائق المعلقة، ومسلة حمورابي، وبرج بابل، وأسد بابل، وبوابة عشتار.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın