الدول العربية, التقارير

الأخضر يصبغ صنعاء في ذكرى المولد.. احتفالات حوثية بمشاركة الآلاف (تقرير)

خطوة رأى فيها البعض رسالة للتحالف العربي فيما انتقد آخرون المبالغة في الاحتفالات في ظل تدهور الوضع الاقتصادي وتأخر صرف رواتب الموظفين الأمر التي بدا مستفزا للكثيرين.

09.11.2019
الأخضر يصبغ صنعاء في ذكرى المولد.. احتفالات حوثية بمشاركة الآلاف (تقرير)

Yemen

صنعاء / الأناضول

احتفالات ضخمة بمشاركة الآلاف من الأنصار.. هكذا أحيت جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، السبت، ذكرى المولد النبوي بالعاصمة اليمنية صنعاء التي اصطبغت باللون الأخضر.

خطوة رأى فيها البعض رسالة للتحالف العربي، فيما انتقد آخرون المبالغة في الاحتفالات في ظل تدهور الوضع الاقتصادي وتأخر صرف رواتب الموظفين الأمر التي بدا مستفزا للكثيرين.

ويحتفل المسلمون في العالم بذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في 12 ربيع أول من كل عام، وتشهد العديد من البلدان الإسلامية والمجتمعات المسلمة في بلدان العالم احتفالات وفعاليات وأنشطة خاصة بالمناسبة.

وفي مناطق سيطرة الحوثيين باليمن، وخاصة صنعاء، جرى التحضير للاحتفالات منذ أسابيع، بينما تأهبت جميع الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لهم من أجل إحياء وتأمين المناسبة التي أعلنتها الجماعة عطلة رسمية.

وقال شهود عيان، للأناضول، إن الشوارع الرئيسية والمباني الحكومية بالعاصمة اصطبغت باللون الأخضر احتفاءً بالمناسبة، كما عُلقت لافتات تمجد المولد النبوي على أعمدة الإنارة، بينما انتشر المئات من عناصر الجماعة في الشوارع لتأمين الفعالية.

ويقول عبدالخالق غالب، وهو موالِ للحوثيين، إن الاحتفال بالمولد النبوي كان رسالة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية والحكومة اليمنية، بأن "اليمنيين يتمسكون بدينهم ووطنيتهم ومبادئهم ولن يكونوا يوماً مرحبين بالأعداء والخونة".

وبموازاة ذلك، نظمت المؤسسات الحكومية والجامعات والمدارس خلال الأيام القليلة الماضية ندوات تمجّد إحياء ذكرى المولد النبوي.

في المقابل، انتقد يمنيون مظاهر الاحتفالات المبالغ فيها في ظل تدهور الوضع الإنساني في اليمن مع توقف صرف الرواتب لأكثر من مليون موظف في القطاع الحكومي للعام الرابع.

وقال سمير صالح، وهو موظف في وزارة الزراعة والري، للأناضول: "كان من الأولى أن يتم صرف تلك المبالغ الكبيرة على الجوعى والمشردين، بدلاً من طباعة لافتات وتعليق الرايات الخضراء لاستفزاز الناس فقط".

فيما اشتكى تجار، في أحاديث منفصلة للأناضول، إن الحوثيين عمدوا إلى فرض إتاوات كبيرة عليهم بحجة إحياء المولد النبوي.

وقال أحد التجار في القطاع الكهربائي، للأناضول، مفضّلا عدم نشر اسمه لاعتبارات أمنية، إن الحوثيين طلبوا منه مبلغ مائة ألف ريال (190 دولار)، مخصصة لإحياء المولد، وبعد مفاوضات معهم جرى تخفيض المبلغ إلى 130 دولار.

وأضاف: "إذا رفضت فأنت بالنسبة لهم عدو، ولذا ستكون مستهدف بشكل يومي".

وخلال ساعات الصباح، تفقد رئيس المجلس السياسي (أعلى سلطة سياسية للحوثيين) مهدي المشاط، ميدان السبعين أكبر ميادين العاصمة صنعاء، وعقب ذلك بدأ توافد الآلاف إلى الميدان الذي أُحيط بحواجز التفتيش.

في السياق، جدد زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي، في خطاب له بهذه المناسبة، على حرص جماعته على ما سماه "التمسك بالثوابت"، محذرا الشباب من حالة الفوضى في التلقي الإعلامي على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام.

واعتبر الحوثي، في الخطاب الذي بثته قناة "المسيرة" التابعة للجماعة، أن ما يحدث في العراق ولبنان من احتجاجات شعبية هو "حالة من الفوضى".

وأضاف: "استمرار العدوان (عمليات التحالف العربي) معناه أن نستمر في تطوير قدراتنا العسكرية وتوجيه أقسى الضربات وهذا حق مشروع".

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.