السياسة, دولي, اقتصاد, الدول العربية, مصر

أوروبا تعلن دعم مصر بـ100 مليون دولار والمنطقة بـ3 مليارات يورو

لدعم أمن الغذاء، بحسب رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، في مؤتمر صحفي في القاهرة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي

15.06.2022
أوروبا تعلن دعم مصر بـ100 مليون دولار والمنطقة بـ3 مليارات يورو

Istanbul

إسطنبول/ الأناضول

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الأربعاء، أن أوروبا ستدعم مصر فورا بـ100 مليون دولار، وستقدم 3 مليارات يورو للمنطقة في الأعوام المقبلة لمواجهة تضرر إمدادات الغذاء بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على هامش زيارتها الحالية إلى القاهرة.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي أطلقت روسيا هجوما على أوكرانيا تبعه رفضٌ دوليّ وعقوبات اقتصادية ضد موسكو، وسط أزمة عالمية بإمدادات الغذاء لا سيما القمح الذي تعتبر أوكرانيا وروسيا من أكبر المصدّرين له.

وقالت فون دير لاين: "ناقشنا بكثافة أمن الغذاء بعد الحرب (..) وسنقف بجانب مصر وسنوفر لها إغاثة فورية بأكثر من 100 مليون دولار لتعزيز مخزون الحبوب لديها في المدى القصير".

وأضافت: "ناقشنا أيضا على المستوى المتوسط والبعيد تعزيز وتجديد إنتاج الغذاء محليا عبر استثمارات للاتحاد الأوروبيّ، وسوف نكرّس 3 مليارات يورو في الزراعة والري والمياه في المنطقة على مدار الأعوام المقبلة".

وأشارت فون دير لاين، إلى أنها ناقشت مع الرئيس السيسي أمن الطاقة وأهمية توسيع إمداداته، بعد "تحركٍ أوروبيّ للتخلص من الاعتماد على روسيا بعد نشوب الحرب، وإيجاد شركاء آخرين".

ولفتت إلى أن الاتحاد "وقّع اليوم مذكرة تفاهم (لمدة 3 سنوات تجدد تلقائياً لعامين) في القاهرة، لنقل الغاز من إسرائيل إلى مصر لتسييله ثم نقله إلى الاتحاد الأوروبي".

وثمّنت فون دير لاين الاتفاقية الجديدة بالقول "هذه خطوة عملاقة".

من جانبه قال الرئيس السيسي: "تم بحث ارتفاع أسعار الطاقة وما يتعلق بالغاز الطبيعي وأمن الغذاء وآليات ضخ مزيد من الاستثمارات الأوروبية في مصر".

وأضاف: "توافقنا على ضرورة العمل الدولي لتخفيف أثر أزمة الغذاء الدولية، خاصة على الدول الأكثر تضرّراً من تداعياتها، وأهمية تقديم الدعم الفني والمالي لمساعدتها".

وأوضح السيسي أنه جرت "مناقشة ملفات الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وأهمية التوصل إلى اتفاق ملزم قانونياً في قضية سد النهضة" الإثيوبي.

وأردف: "اتفقنا على استمرار التنسيق مع الاتحاد الأوروبي اتصالًا بهذه الملفات الحيوية".

ولا تزال قضية "سد النهضة" تشكل أزمةً بين إثيوبيا ومصر والسودان منذ نحو عقد من الزمن، بسبب خلافات حول التشييد والملء والتشغيل.

وفي وقت لاحق، أفاد بيان للرئاسة المصرية، بأن السيسي عقد اجتماعا مع رئيسة المفوضية الأوروبية، والمفوضة الأوروبية للطاقة كادري سيمسون، وبحثوا أمن الطاقة والغذاء ونقل الغاز وقضية السلام بالشرق الأوسط و" سد النهضة" وقمة المناخ الأممية في مصر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأكدت فون دير لاين، بحسب البيان، "اهتمام الجانب الأوروبي بتعزيز التعاون مع مصر بمجال الغاز في ظل تمتع مصر بمحطتي تسييل في إدكو ودمياط (شمال) اللتين تتيحا تصديره لأوروبا".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın