أفريقيا

رسميا.. إثيوبيا وإريتريا تعيدان فتح الحدود بينهما

بعد عقدين من إغلاقها

  | 11.09.2018
رسميا.. إثيوبيا وإريتريا تعيدان فتح الحدود بينهما

Addis Abeba

أديس أبابا / إبراهيم صالح وعبده عبدالكريم / الأناضول

فتحت إثيوبيا وإريتريا، اليوم الثلاثاء، رسميا، الحدود البرية الفاصلة بين البلدين، بعد إغلاقها منذ عقدين من الزمن على خلفية الحرب المندلعة بينهما في 1998.

وذكرت إذاعة "فانا" الإثيوبية (مقربة من الحكومة) أن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، والرئيس الإريتري، أسياس أفورقي، فتحا، اليوم، رسميا، نقطة الحدود البرية بين البلدين.

وأوضحت أن آبي أحمد، التقى أفورقي، عند نقطة الحدود بمنطقة زالمبسا الحدودية، للمشاركة في احتفالات إثيوبيا بالعام الجديد، وافتتاح الحدود البرية بين البلدين رسميا.

ويحتفل الإثيوبيين، اليوم، بحلول العام الجديد الذي يصادف الـ11 من سبتمبر/ أيلول من كل عام، وفق تقويم الكنيسة القبطية.

ولا يزال هذا البلد الإفريقي متمسكا بتقويم الكنيسة القبطية والمعروف محليا بالتقويم الإثيوبي، ويتأخر عن التقويم الميلادي بأكثر من 7 سنوات.

ووفق المصدر نفسه، شارك بفتح الحدود نائب رئيس الوزراء الإثيوبي، دمقي مكنن، وعدد من كبار المسؤولين في البلدين.

وتأتي الخطوة في إطار جهود البلدين لتعزيز المصالحة التي انطلقت عقب إعلان مشترك جرى توقيعه، في يوليو/ تموز الماضي، أنهى صراعًا حدوديًا استمر لنحو عقدين.

وفي اتفاق تاريخي، قررت إثيوبيا وإريتريا، في التاسع من يوليو/ تموز الماضي، إنهاء عداء استمر 20 عامًا، أي منذ اندلاع الحرب بينهما على حدود متنازع عليها منذ 1998.

وتم بموجب "إعلان المصالحة والصداقة"، فتح السفارات بين البلدين وتطوير الموانئ واستئناف رحلات الطيران، وفتح السفارات، في بوادر ملموسة على التقارب الذي أنهى عداءً استمر عقدين من الزمان.

وينهي الإعلان واحدة من أطول المواجهات العسكرية في إفريقيا، والتي زعزعت الاستقرار في المنطقة، ودفعت الحكومتين إلى ضخ أموال طائلة من ميزانيتيهما للإنفاق على الأمن والقوات.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın