أفريقيا

رئيسة إثيوبيا: ماضون قدما نحو الملء الثاني لسد النهضة

في كلمة لساهلي وورك زودي نقلتها وكالة الأنباء الإثيوبية..

03.04.2021
رئيسة إثيوبيا: ماضون قدما نحو الملء الثاني لسد النهضة

Istanbul

اسطنبول/ رشا أفرنسال/ الأناضول

أكدت رئيسة إثيوبيا ساهلي وورك زودي، السبت، أن بلادها تجري الاستعدادات للمضي قدما في المرحلة الثانية من ملء سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال كلمة لزودي في الذكرى العاشرة لبدء بناء سد النهضة الإثيوبي، نقلتها وكالة الأنباء الإثيوبية.

وقالت زودي إن "أديس أبابا حرمت من الحق في تطوير مشاريع في نهر النيل، التي تنطوي على إمكانات كبيرة لثروتها الوطنية، وذلك على خلفية التحديات الداخلية والخارجية".

وأوضحت أن "تطوير نهر النيل مسألة بقاء بالنسبة لإثيوبيا، حيث أنه يساهم في توفير موارد المياه السطحية في البلاد بمقدار الثلثين".

وأعربت رئيسة إثيوبيا عن اعتقادها بأن "التطورات في نهر النيل ستقضي على الفقر في البلاد، وتفيد أيضاً دول المصب".

كما دعت البلدان المجاورة إلى "التعاون من أجل الاستخدام العادل، والمعقول للموارد".

وتأتي تصريحات زودي بالتزامن مع انطلاق جولة جديدة من مفاوضات سد "النهضة" تجمع إثيوبيا والسودان ومصر، تستضيفها الكونغو الديمقراطية يومي السبت والأحد.

وهذه الجولة الجديدة من المباحثات حول سد النهضة جاءت بعد أيام من تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حذر فيها من "المساس بنيل مصر"، وحملت في طياتها أقوى لهجة تهديد لأديس أبابا منذ نشوب الأزمة قبل عقد.

وتتفاقم أزمة "سد النهضة" الإثيوبي بين السودان ومصر وإثيوبيا، مع تعثر المفاوضات الفنية بينهم، التي بدأت منذ نحو 10 سنوات، ويديرها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو/ تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه.

فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.