أفريقيا, الدول العربية, أخبار تحليلية, التقارير

توتر حدود السودان إثيوبيا.. هل يؤثر على مفاوضات سد النهضة؟ (تحليل)

- حكومة الخرطوم تميل أكثر لعدم التصعيد حاليا، وأعلنت الجمعة، فتح مجال للعمل الدبلوماسي - تصريحات سودانية وإثيوبية رسمية على مدار الأسبوعين الماضيين تؤكد "أزلية العلاقات بينهما"

30.05.2020
توتر حدود السودان إثيوبيا.. هل يؤثر على مفاوضات سد النهضة؟ (تحليل)

Sudan

الخرطوم / الأناضول

- حكومة الخرطوم تميل أكثر لعدم التصعيد حاليا، وأعلنت الجمعة، فتح مجال للعمل الدبلوماسي
- تصريحات سودانية وإثيوبية رسمية على مدار الأسبوعين الماضيين تؤكد "أزلية العلاقات بينهما"
- لا يستبعد مراقبون، احتمال حدوث أزمة، لا سيما مع تشديد الخرطوم على عدم قبول أي اعتداء من "مليشيا إثيوبية" على أراض سودانية
- وأكدت الخرطوم مرارا أنه لن يكون لقضية الحدود مع إثيوبيا تأثير على دورها بمفاوضات "سد النهضة"

بين من يرى صعوبة فصل مآلات التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا عن مفاوضات "سد النهضة"، ومن يرى أنه لا تأثير لكل قضية على الأخرى، يبدو المشهد ضبابيا.

لكن الأمر الواضح أن هناك تصريحات سودانية وإثيوبية رسمية على مدار الأسبوعين الماضيين تؤكد على "أزلية العلاقات بين البلدين".

كما بدأت الحكومة السودانية تميل أكثر لعدم التصعيد في الوقت الراهن، وأعلنت الجمعة، فتح مجال للعمل الدبلوماسي في الوقت الحالي مع الجارة إثيوبيا بشأن التصعيد الحدودي.

وبعد بضعة أيام من عقد اجتماع تحضيري بين مصر وإثيوبيا والسودان يمهد لاستئناف مفاوضات "سد النهضة" المجمدة منذ نحو 3 أشهر، تصاعد التوتر الحدودي في منطقة "الفشقة" بين الخرطوم وأديس أبابا.

وأعلن الجيش السوداني، الخميس، أن "مليشيا إثيوبية" مسنودة بجيش بلادها اعتدت على أراض وموارد البلاد، ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة نقيب وإصابة 7 جنود وفقدان آخر، إضافة إلى مقتل طفل وإصابة 3 مدنيين.

لكن مع صباح الجمعة، قال المتحدث باسم الجيش السوداني عامر محمد الحسن، للأناضول، إن الاتصالات الدبلوماسية لم تتوقف مع إثيوبيا لاحتواء التوتر الحدودي.

وأضاف: "ارتأينا إعطاء الفرصة للدبلوماسية في الخرطوم وأديس أبابا، قبل اندلاع الحرب الشاملة بين البلدين".

وعادة ما تشهد فترات الإعداد للموسم الزراعي والحصاد بالسودان في المناطق الحدودية مع إثيوبيا اختراقات وتعديات من عصابات مسلحة خارجة عن سيطرة سلطات أديس أبابا؛ بهدف الاستيلاء على الموارد.

تصاعد التوتر جاء بعد أيام من إنهاء وفد سوداني حكومي رفيع المستوى زيارته للعاصمة الإثيوبية، استمرت 4 أيام، أجرى فيها مباحثات بشأن قضية الحدود بين البلدين.

وفي ختام الزيارة، قالت الخرطوم في بيان، إن "منطقة الفشقة" على الحدود ظلت - منذ فترة طويلة - تشهد تعديات من قبل مواطنين وعناصر من ميلشيا إثيوبية، ولا يوجد نزاع حول تبعيتها إلى الأراضى السودانية، كما أن إثيوبيا لم تدّعِ مطلقا تبعية المنطقة لها.

وتشهد منطقة الفشقة، البالغ مساحتها 251 كم، أحداث عنف بين مزارعين من الجانبين خصوصا في موسم المطر يسقط خلالها قتلى وجرحى.

وبالتزامن مع التصعيد على الحدود، خرجت تصريحات من وزارة الري السودانية، الخميس، تنفي أي خلاف مع إثيوبيا بشأن "مفاوضات سد النهضة"، ردا على وسائل إعلام محلية تحدثت عن وجود خلافات.

كما أكدت الخرطوم أكثر من مرة أنه لن يكون لقضية الحدود مع الجارة إثيوبيا أي تأثير على دورها في مفاوضات "سد النهضة".

ورغم هذه التأكيدات، لا يستبعد مراقبون، احتمال حدوث أزمة سياسية بين البلدين، لا سيما مع تشديد السودان على عدم قبول أي اعتداء من قبل أي "مليشيا إثيوبية" على أراض سودانية.

هؤلاء المراقبون يستندون إلى أوامر الجيش السوداني لقواته بالانتشار على الحدود لأول مرة منذ ما يقارب 25 عاماً.

ومن ثم جاء تفقد رئيس مجلس السيادة الانتقالي، القائد العام للقوات المسلحة، عبد الفتاح البرهان للقوات المنتشرة على الحدود الشرقية، ومخاطبته لها قائلا إن "الجيش لن يسمح لأحد بالاعتداء على الأراضي السودانية".

لكنهم ذهبوا في نفس الوقت إلى أن "سد النهضة" سيظل له دور كبير في حالة السيولة التي تعيشها الخرطوم في علاقتها مع الجارتين المصرية والإثيوبية، لاسيما الأخيرة التي تجد نفسها مضطرة للمحافظة على علاقتها مع السودان في ظل حالة الاستقطاب الإقليمية، ولكسب دعم موقف الخرطوم من المفاوضات التي وصلت لطريق مسدود منذ نهاية فبراير/شباط الماضي، عقب رفض الإثيوبيين المشاركة في الاجتماع الأخير بواشنطن والتوقيع على الاتفاق النهائي.

فيما يرى الصحفي السوداني والخبير في شؤون القرن الإفريقي عبد المنعم أبو إدريس، أنه "لا يوجد رابط بين التصعيد في الحدود السودانية الإثيوبية، وسد النهضة".

وفي حديثه للأناضول، يقول: "بالنظر إلى تطورات الوضع في الحدود هي ليست جديدة، وتتكرر في ذات الوقت من كل عام لأنها فترة بداية الخريف".

ويضيف: "لكن هناك عوامل أثرت على أن يكون التصعيد ذا صدى أكبر هذه المرة للبلدين" منها ما يتعلق بإثيوبيا ومنها ما يتعلق بالسودان.

وعن العوامل التي تتعلق بالسودان قال: "السودان شهد لأول مرة انتشار الجيش السوداني شرق نهر عطبرة وهي أراضي سودانية يزرع عليها الإثيوبيين منذ سنوات".

ويوضح الصحفي السوداني أبو إدريس، أن هذه المناطق التي تشهد اشتباكات، يوجد بها عدد قليل من السودانيين وتفتقر للخدمات "ما جعل الإثيوبيين خلال السنوات الماضية يتغولون عليها ويمارسون الزراعة فيها".

ووفق المتحدث: "لا يوجد نزاع حدودي، بقدر ما هو فقدان للمستثمرين والمزارعين الإثيوبيين لمصدر دخل كبير لهم بالزراعة داخل الأراضي السودانية".

ووقعت مصر نهاية فبراير/ شباط الماضي، بالأحرف الأولى، على اتفاق لملء وتشغيل السد رعته الولايات المتحدة بمشاركة البنك الدولي، معتبرة أن الاتفاق "عادل"، بينما رفضته إثيوبيا، وتحفظ عليه السودان.

وتتبادل القاهرة وأديس أبابا اتهامات وتحركات دبلوماسية للدفاع عن موقف كل دولة بشأن السد.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليار.

بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın