دولي, اقتصاد, أخبار تحليلية

العملات الافتراضية.. الصين تعيد تشكيل المشهد (تحليل)

حتى مايو/أيار الماضي، كانت الصين تحوي الجزء الأكبر من عمليات ومراكز بيانات "العملات الافتراضية" خاصة بيتكوين، وبيئة جاذبة لتعدين العملات المشفرة الأمر الذي هدد رصيد الطاقة "الكهربائية" لديها.

27.07.2021
العملات الافتراضية.. الصين تعيد تشكيل المشهد (تحليل)

Istanbul

أيمن عودة/ الأناضول

- بكين كانت مسؤولة عن إنتاج 75 بالمئة من عملة بيتكوين حتى مايو الماضي
- الطاقة الكهربائية المستخدمة في اليوم الواحد لتعدين العملات المشفرة تكفي احتياجات منزل لـ 5 ملايين عام
- المصرف المركزي الصيني استشعر الخطر وفرض سيطرته على الفوضى المشفرة
- فقدت بيتكوين أكثر من 50 بالمئة من قيمتها في أقل من 3 أشهر
- اليوان الرقمي ليس بديلا لليوان النقدي وليس مناظرا لـ"بيتكوين" أو العملات المشفرة

حتى مايو/أيار الماضي، كانت الصين تحوي الجزء الأكبر من عمليات ومراكز بيانات "العملات الافتراضية" خاصة بيتكوين، وبيئة جاذبة لتعدين العملات المشفرة الأمر الذي هدد رصيد الطاقة "الكهربائية" لديها.

كذلك، كانت الصين مسؤولة عن إنتاج نحو 75 بالمئة من عملة بيتكوين على الصعيد العالمي، وفقا لمركز "كامبردج" للتمويل البديل.

ويثير حجم الطاقة الكهربائية المستخدمة في تعدين العملات المشفرة مخاوف الصين، حيث تعادل الطاقة المستخدمة عملية تعدين هذه العملات احتياجات منزل واحد لـ 5 ملايين عام.

والصين، التي تعد أسعار الكهرباء بها الأقل بالمقارنة مع المتوسط العالمي، يؤرقها أن تتحول إلى بؤرة تلوث كبيرة ومرعبة بفعل تعدين العملات الرقمية.

لذلك، شنت الصين حملة للسيطرة على فوضى العملات الافتراضية التي تجري على أراضيها، حيث حظرت على المؤسسات المالية وشركات المدفوعات تقديم خدمات العملات المشفرة.

كذلك، جاء الحظر والذي بدأ في مايو الماضي، بعد أيام من إطلاق بكين عملة "شيا" الرقمية المدعومة من البنك المركزي الصيني، وهو ما ظهر بأن حظر تداول العملات الافتراضية جاء للترويج للعملة المحلية الصاعدة.

وفي 22 يونيو/حزيران الماضي، قال المصرف المركزي الصيني، في بيان، إنه استدعى عدة مصارف كبرى وشركات دفع، وطلب منها تشديد إجراءاتها حيال العملات الرقمية المستخدمة في التعاملات التجارية.

** بيتكوين تهبط

وبعد قرار الصين، تراجع سعر العملات الافتراضية، وهبطت قيمتها السوقية من متوسط 2.53 تريليون دولار، إلى 1.7 تريليون دولار.

كذلك، هوت العملة الافتراضية الأكثر شيوعا "بيتكوين" إلى متوسط 35 - 39 ألف دولار للوحدة الواحدة، مقارنة مع ذروتها في أبريل/نيسان الماضي البالغة 63 ألف دولار.

ومنذ قرار الصين، لم تنجح بيتكوين على سبيل المثال، من الوصول مرة أخرى إلى ذروتها، بل إنها لم تتجاوز حاجز 42 ألف دولار، ما يظهر وزن الصين في هذه السوق.

حتى التعاملات المبكرة، الثلاثاء جرى تداول بيتكوين عند متوسط 36.9 ألف دولار للوحدة الواحدة، بينما كانت سجلت في مطلع تداولات الأسبوع الجاري 32 ألف دولار.

** هل ربح اليوان الرقمي؟

حملة الصين ضد العملات المشفرة، لم تستهدف الحد من هدر الطاقة فقط، وإنما كان اليوان الرقمي الحافز الأهم من قرارات الصين.

وحسب بيانات صادرة عن بنك الشعب "المركزي الصيني" منتصف يوليو/ تموز الجاري، فإن التعاملات التي جرى تنفيذها باستخدام اليوان الرقمي (التجريبي) بلغت 34.5 مليار يوان (نحو 5.3 مليارات دولار) حتى نهاية يونيو.

وفتح البنك لحوالي 20.8 مليون شخص عبر الصين محافظ لإيداع العملة الرقمية، مع إجراء أكثر من 70.7 مليون عملية.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" عن نائب محافظ البنك المركزي فاو يي في، القول: "اليوان الرقمي ليس بديلا لليوان النقدي وليس مناظرا للعملات المشفرة، لأن اليوان الرقمي الرسمي يصدره البنك المركزي الصيني كوسيلة دفع مكملة وليست بديلة للعملة النقدية".

** تعدين العملة المشفرة

ورغم صدور تقارير حديثة عن تراجع حصة الصين في سوق تعدين بتكوين إلى 46 بالمئة فقط في أبريل/ نيسان الماضي مقابل 75 بالمئة في سبتمبر/ أيلول 2019، فإن الحكومة الصينية تبدو متحكمة في زمام الأمور وهي التي تحدد اتجاه سير العملة المشفرة.

وارتفعت حصة الولايات المتحدة من سوق تعدين بتكوين إلى 16.8 بالمئة في أبريل/ نيسان، من 4.1 بالمئة في سبتمبر/ أيلول 2019، كما ارتفعت حصة كازاخستان إلى 8.2 بالمئة، فيما جاءت روسيا رابعاً وإيران خامساً، خلال نفس الفترة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة
Bu haberi paylaşın