نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

نقاش تركي يحفر التراث العثماني على أخشاب الجوز
Fotoğraf: Şener Toktaş

يقوم عثمان غولسار، بإحياء فن الخط والزخارف العائدة للعهدين السلجوقي والعثماني، من خلال حفرها على الأخشاب. غولسار الذي بدأ في النقش على الخشب قبل 30 عاما، أنشأ ورشته الخاصة في قضاء أخلاط بولاية بيتليس شرقي تركيا، بعد أن طور نفسه في الحرفة. يفتح ورشته مع إشراقة الصباح، ويعمل دون كلل أو ملل في نقش لوحات الخطاطين المشهورين والزخارف التي تحمل آثار الفترتين السلجوقية والعثمانية، على أخشاب الجوز. يحول الزخارف الموجودة على شواهد وقبب الأضرحة الموجودة في مقبرة ساحة السلجوقي إلى أعمال فنية على أخشاب الجوز. ( Şener Toktaş - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار