منغوليا.. بلد الخيول والخيالة

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

منغوليا.. بلد الخيول والخيالة Fotoğraf: Fırat Yurdakul

تعتبر منغوليا بلد الخيول وأصول تربيتها وتظهر اللقى الأثرية تجذر هذه الثقافة في البلاد منذ أكثر من 3200 عام. وأوضح مراسل الأناضول، أن أطفال منغوليا الممتدة على سهوب شاسعة، يتعلمون ركوب الخيل في سن الرابعة. وتشهد منطقة "دلكرخان" في مقاطعة "خنثاي" شرقي البلاد، تنظيم مهرجانات سنوية للفروسية، تظهر مدى إتقان السكان المحليين لركوب الخيل. ( Fırat Yurdakul - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار