مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

مسلمو "بانغسامورو" يتطلعون للتنمية بعد تحقيق السلام

Fotoğraf: Kaan Bozdoğan

يعيش سكان منطقة بانغسامورو، في جزيرة ميندانوا المسلمة بالفلبين، في سلام منذ حصولهم على حكم ذاتي موسع قبل عدة أشهر. وباتت المنطقة أكثر حيوية بالأنشطة التجارية والاجتماعية، وتستقبل أعدادا كبيرة من السياح، منذ أن توقفت الاشتباكات المسلحة، خلال الأشهر الماضية. ويستمتع زوار المنطقة، بجمالها الطبيعي عبر جولة بالقارب في أنهارها، أو بالمشي في غاباتها الكثيفة، إضافة إلى اكتشاف الأماكن التاريخية والثقافية. وتدعم حكومة المنطقة، المشاريع الاقتصادية في مجالات الزراعة والسياحة والصناعة، وذلك بهدف تحقيق التنمية للسكان المحليين. ( Kaan Bozdoğan - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار