مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. أما الطفل الأفغاني راز محمد (14عاماً) فخرج من بلاده قبل سنتين على أمل اللحاق بابن عمه الذي يعيش في فرنسا. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. أما الطفل الأفغاني راز محمد (14عاماً) فخرج من بلاده قبل سنتين على أمل اللحاق بابن عمه الذي يعيش في فرنسا. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. وفي داخل المخيم يعمل الطفل فاضال (12 عاماً) الذي خرج من أفغانستان بصحبة عمه، هو والطفل عالم (16 عاماً) من باكستان في صنع العجين وبيعه لكسب قوت يومهم. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. وفي داخل المخيم يعمل الطفل فاضال (12 عاماً) الذي خرج من أفغانستان بصحبة عمه، هو والطفل عالم (16 عاماً) من باكستان في صنع العجين وبيعه لكسب قوت يومهم. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. الطفل الباكستاني رضوان (15عاماً)، هرب إلى كرواتيا إلا أن الشرطة قبضت عليه وأعادته إلى البوسنة والهرسك. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. الطفل الباكستاني رضوان (15عاماً)، هرب إلى كرواتيا إلا أن الشرطة قبضت عليه وأعادته إلى البوسنة والهرسك. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. أما محمد (17 عاماً)، فقال إنه سافر من أفغانستان إلى إيران سيراً على الأقدام ثم وصل تركيا ومنها سافر عبر البحر إلى اليونان في ظروف قاسية. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

مخيم "فوتشياك" في البوسنة .. أطفال مهاجرون ورحلة البحث عن أمل 
Fotoğraf: Mustafa Öztürk

حياة صعبة وظروف قاسية يعيشها الكثير من الأطفال المهاجرين غير النظاميين بمخيم فوتشياك للاجئين بمدينة بيهاتش في البوسنة والهرسك. خرج هؤلاء الأطفال (تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً) بعضهم مع أقاربه وبعضهم مع جيرانه في رحلة البحث عن أمل جديد، ولا يزالون يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في مخيم اللاجئين تحت ظروف قاسية ودرجات حرارة تنخفض إلى 10 درجات تحت الصفر. عاشوا منذ مدة طويلة مع أقرانهم من دول مختلفة محرومون من عطف الوالدين ومن اللعب مع نظرائهم، ويحلمون بالانضمام في أقرب وقت إلى أقربائهم المقيمين في بعض الدول الأوروبية مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا. يقيم هؤلاء الأطفال المهاجرون في مخيم اللاجئين في منطقة قرب كرواتيا الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، في انتظار أن تُفتح لهم الحدود. يحاولون أحياناً عبور الحدود بطرق غير نظامية وكثيراً ما يواجهون أخطاراً تهدد حياتهم. بدون أحذية وعلى أكتافهم معاطف خفيفة يعيش هؤلاء الأطفال مع نحو 500 مهاجر غير نظامي في المخيم ومع تساقط الثلوج والانخفاض الشديد في درجات الحرارة تزداد حياتهم صعوبة. الطفل الأفغاني بيرفيز (15 عاماً) قال إنه ترك بلاده منذ تسعة أشهر وسافر مع صديقه حتى وصل تركيا ومنها واصل طريقه مع عمه. ( Mustafa Öztürk - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار