قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال

أصبحت التركية زاهدة أري (يمين)، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. أما الزوج نهاد أري (يسار)، البالغ من العمر 57 عاما، فقال للأناضول، إن قصته وزاهدة بدأت بماكينة غزل. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، (في الصورة) نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، (في الصورة) نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

قصة نجاح.. تركية باعت أساورها لمساعدة زوجها فصارت سيدة أعمال Fotoğraf: Ali Atmaca

أصبحت التركية زاهدة أري، نموذجا يُحتذى به في الكفاح والإصرار على تحقيق النجاح، بعدما باتت من أشهر سيدات الأعمال في مدينتها بورصة، وتمتلك مصنعا تصدر منتجاته لـ43 بلدا. تعيش زاهدة أري (55 عاما) في بورصة (شمال غرب)، حيث بدأت حياتها العملية ببيع أساورها الذهبية قبل 35 عاما، وشراء ماكينة غزل لمواجهة المصاعب المادية التي واجهتها بعد إصابة زوجها بالسرطان. ( Ali Atmaca - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار