يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. وفي حديثه للأناضول، قال قائمّقام القضاء، سلامي قورقوت آتا، إن قضاء حلفتي من أبرز الأقضية التركية التي تتألق بجمالها الطبيعي والتاريخي، وتثير إعجاب الجميع بطبيعتها ومناظرها الخلابة. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب ا Fotoğraf: Mehmet Fatih Aslan

يُوصف بـ"الجنة المخفية" في الجنوب التركي، لما يتمتع به من أجواء هادئة ومناظر طبيعية خلابة ومنازل حجرية تاريخية، إضافة إلى الجزء الشهير المغمور تحت مياه بحيرة "بيرجك" والذي يعطي المكان جمالًا مميزًا. هو قضاء "حلفتي" المطل على نهر الفرات غربي ولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، والذي يواصل جذب اهتمام السياح المحليين والأجانب، لما يحتويه من جمال تاريخي وطبيعي، فضلًا عن إمكانية ممارسة الرياضات المائية. في الأيام القليلة الماضية، شهد القضاء عودة ممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك رياضة الغوص في مياه الفرات والتجول بين المنازل المغمورة في بحيرة بيرجك، بعد توقف ممارسة تلك الرياضات بسبب جائحة كورونا. ( Mehmet Fatih Aslan - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار