غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزّة... هكذا يصرّ "يوسف" على الحياة بنصف جسد Fotoğraf: Ali Jadallah

على عجالةٍ، يصعد يوسف أبو عميرة، المولود بلا قدمين وساعدين، درجات منزله المكون من ثلاثة طبقات بطريقةٍ احترافية، تحكي بوضوح عن الإصرار والشغف الذي يواجه به كلّ ما يعترض طريقه من عقبات حياتية، ونظرات مجتمعية، تلاحقه في كلّ صباحٍ، يهم فيه للانطلاق نحو جامعته أو ناديه الرياضي. يقول يوسف، الذي يبلغ من العمر (23 عاماً) إنه يعتمد على نفسه في تأدية معظم ما يحتاج في تفاصيل العيش. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار