غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري"

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري"

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

غزة.. خطر يهدد صحة المواليد جرّاء نفاد مواد "فحص مخبري" Fotoğraf: Ali Jadallah

تتراكم عينات فحوصات "الفينيل كيتون" (مرض وراثي) الخاص بالأطفال حديثي الولادة، داخل المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة الفلسطينية، في مدينة غزة، جرّاء نفاد مواد الفحص المخبري الخاص به. وأعلنت الوزارة، في 4 يناير/ كانون ثاني الماضي، نفاد مخزون مادة الفحص المخبري الخاصة بـ "الفينيل كيتون"، والمعروف اختصارا بـ"P.K.U". وحذّرت الوزارة من مضاعفات "سلبية وخطيرة جرّاء التأخر في إجراء تلك الفحوصات، قد تصل إلى حدّ إصابة الطفل بالتخلّف العقلي". ويستخدم هذا الفحص، وفق الوزارة، لتحديد معدل "الأحماض الأمينية الضرورية لنمو وتكوين الدماغ، وتطوّر الإدراك لدى الأطفال". وأعربت أمهات حوامل، في أحاديث منفصلة للأناضول، عن تخوفهن من استمرار نفاد هذه الكميات، الأمر الذي يهدد صحة أطفالهن. كما طالبن بضرورة توفير مواد الفحص المخبري لضمان سلامة أطفالهن. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار