صورة / تركيا, الدول العربية
عام على "غصن الزيتون".. وأهالي عفرين ينعمون بالأمن والاستقرار
بعد مرور عام على عملية غصن الزيتون التي قامت بها تركيا بهدف تطهير مدينة عفرين السورية ومحيطها من التنظيمات الإرهابية، تحسنت الأوضاع الأمنية والتعليمية والصحية في أرجاء المدينة المذكورة البالغ عدد سكانها 350 ألف نسمة. وفي مثل هذا اليوم من العام الماضي، أطلقت القوات التركية بالتعاون مع الجيش السوري الحر، عملية غصن الزيتون في مدينة عفرين المتاخمة لولاية هطاي التركية، بهدف تطهيرها من إرهابيي "بي كا كا/ ي ب ك". عقب تطهير المنطقة برمتها من العناصر الإرهابية، سارعت المنظمات المدنية التركية إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة الأحياء والقرى المأهولة بالسكان، وبفضل الأمن الذي استتب في المنطقة بفضل عملية غصن الزيتون، بدأت عودة المدنيين إلى ديارهم في 20 مارس، ووصل عدد سكان عفرين خلال عام إلى 350 ألف نسمة. بعد عملية غصن الزيتون تم تشكيل 7 مجالس محلية لإدارة شؤون مدينة عفرين وبلداتها، وقامت تركيا بتقديم الاستشارات والدعم الملموس لتلك المجالس في مجالات الصحة والتعليم والرياضة والتجارة والصناعة والزراعة. وانتعشت الأسواق والتجارة في المدينة والبلدات المجاورة بعد ذلك. ( Eşref Musa - وكالة الأناضول )
20.01.2019 Eşref Musa
1 / 20