صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

صوماليون ينقلون ثقافتهم إلى العاصمة أنقرة Fotoğraf: Esra Hacioğlu

ينتهز رواد الأعمال الصوماليين فرصة العدد المتزايد من مواطنيهم الذين يعيشون في العاصمة التركية أنقرة، لكسب المال والمساهمة في اقتصاد البلد من خلال عديد المتاجر التي افتتحوها في المدينة. وبسبب أوجه التشابه بين الدولتين التركية والصومالية، كالدين والقيم الثقافية، ارتفع عدد الصوماليين القادمين إلى تركيا، لاسيما من أوروبا، خلال السنوات الأخيرة. يشعر الصوماليون، الذين يحبون قضاء بعض الوقت في ساحة كيزيلاي في أنقرة وفتح العديد من المكاتب والشركات الاستشارية، كأنهم في وطنهم خاصة مع وجود العديد من المطاعم وصالونات الحلاقة الصومالية والأسواق، وخاصة في شوارع سومر 1 وسومر 2. ( Esra Hacioğlu - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار