شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. بدورها قالت المواطنة السورية غيدا نجاة، للأناضول، إنها فقدت زوجها واثنين من أطفالها جراء هجوم لتنظيم "ب ي د - ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي على منزلهم في سوريا. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. أمّا زليخة بدر، فقالت إنها لجأت إلى تركيا قبل 5 أعوام بعد رحلة مليئة بالمشقات والمتاعب، وأنها لم تشعر هنا بالغربة على الإطلاق بفضل الخدمات التي تقدمها السلطات التركية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. وفي حديث للأناضول، قالت السورية شهدا عثمان، إنها لجأت إلى تركيا مع أسرتها قبل 4 أعوام لإنقاذ أرواحهم، مشيرة إلى أن "الكلمات لا تكفي" لشرح الأوقات الصعبة التي عاشوها. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. وفي حديث للأناضول، قالت السورية شهدا عثمان، إنها لجأت إلى تركيا مع أسرتها قبل 4 أعوام لإنقاذ أرواحهم، مشيرة إلى أن "الكلمات لا تكفي" لشرح الأوقات الصعبة التي عاشوها. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

شهادة سوريات: شعرنا في تركيا بأننا "بشَر"!
Fotoğraf: Rauf Maltaş

على أمل العودة مجددًا إلى أراضيهم، يواصل الآلاف من المواطنين السوريين حياتهم في تركيا التي احتضنتهم وآوتهم بعد أن اضطروا للهجرة هربًا من الحرب واضطهاد المنظمات الإرهابية. ففي ولاية شانلي أورفة التركية، يتشوق السوريون للعودة إلى منازلهم المحتلة من قبل المنظمات الإرهابية، مرحّبين بجهود تركيا لتحقيق الأمن على حددها وتطهير سوريا من الإرهاب. السوريون الذين تستضيفهم السلطات التركية في المخيمات وتقدم لهم شتى أنواع الخدمات، ينتظرون بفارغ الصبر تطهير أراضيهم بالكامل من المنظمات الإرهابية. ( Rauf Maltaş - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار