رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول

رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. يقول همت أوصلو (54 عاما)، أحد أبناء "قره كجيلي"، إنه فضل العمل في الرعي ومواصلة رحلة الشتاء والصيف حتى لا يترك والديه وحدهما. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )


رحلة الشتاء والصيف.. عشيرة تركية من الهضاب إلى السهول Fotoğraf: Nurullah Kalay

بدأت عشيرة "قره كجيلي" التركية رحلة الشتاء والصيف، مع بدء موسم الهجرة من المصايف في الهضاب حول جبل "أكريكوز" بولاية كوتاهية (شمال غرب) إلى المشاتي في سهول ولاية مانيسا الأكثر دفئا غربي تركيا. ويعتبر الترحال خلال فصلي الشتاء والصيف أسلوب حياة للعشائر المتنقلة التي تمتهن الرعي من أجل توفير المراعي والجو المناسبين للمواشي، التي تشكل مصدر رزقها. بالنسبة إلى عشيرة "قره كجيلي"، يمثل الترحال دورة حياة تستمر في الجبال المرتفعة صيفا، وبالمناطق الأكثر دفئا نسبيا شتاء، وتقطع العشيرة مئات الكيلومترات في كل موسم هجرة بين المصيف والمشتى. ومع بدء تدني درجات الحرارة في الهضاب حول جبل "أكريكوز" في كوتاهية، التي تشكل المصيف لـ"قره كجيلي"، يشرع أبناء العشيرة في الرحيل إلى المناطق السهلية الأكثر دفئا غربي البلاد. ( Nurullah Kalay - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار