"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

"رحلة إلى الأمل".. فيلم سوري ينتظر العرض بإزمير التركية Fotoğraf: Mahmut Serdar Alakuş

بعد 5 أشهر من التصوير، ينتظر فيلم "رحلة إلى الأمل" العرض لأول مرة، في 27 يوليو/تموز الجاري، في إحدى المراكز الفنية بولاية إزمير غربي تركيا. الفيلم صوره مجموعة من الشباب السوريين بولاية إزمير، لتسليط الضوء على معاناة المهاجرين الذين اضطروا لترك بلادهم من أجل اللجوء إلى البلدان الغربية. وشهدت منطقة بحر "إيجة" غربي تركيا، خلال السنوات الماضية، مصرع مئات المهاجرين غير النظاميين من السوريين الذين اضطروا للجوء بسبب الحرب التي تشهدها بلادهم منذ سنوات. ورغم المخاطر المحتملة، يتخذ آلاف المهاجرين وأغلبهم سوريون، البحر المتوسط وإيجة، ممرا رئيسيا لهم من أجل الانتقال إلى البلدان الأوروبية والغربية، بحثا عن حياة أفضل. يأتي تصوير الفيلم من قبل الشبان السوريين، ضمن إطار "مشروع نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى. الفيلم الذي يقوم بتصويره شبّان سوريون تتراوح أعمارهم بين عامي 17 – 25 سنة، يسلط الضوء على حياة 11 مهاجرا سوريا يسعون للانتقال إلى بلد غربي عبر البحر. شخصيات الفيلم، اضطروا لترك بلدهم سوريا نتيجة الحرب الدائرة هناك، وقدموا إلى ولاية إزمير، ويخططون للهجرة إلى اليونان عبر طرق غير نظامية من خلال بحر إيجة، وذلك سعيا وراء تحقيق أحلامهم وأهدافهم. ( Mahmut Serdar Alakuş - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار