ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

ذكرى "غصن الزيتون" الثانية.. عودة الأمن والتجارة للمناطق المحررة
Fotoğraf: Saher el-Hacci

بعد مضي عامين على انطلاق عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي والسوري الوطني، شمالي سوريا، في 20 يناير/ كانون الثاني 2018، والتي انتهت بتحرير مدينة عفرين ومحيطها، شهدت المنطقة ازدهارا في مجالات عدة. وكان من نتائج العملية التي يصادف، الأحد، ذكرى انطلاقها، تحرير مدينة و6 بلدات و282 قرية و6 مزارع و23 جبل وتل، وسد مائي، إلى جانب 50 نقطة استراتيجية، من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي. ومع انتهاء العملية بدأ عشرات الآلاف من المواطنين العودة إلى بيوتهم، واستوعبت منطقة العملية نازحين فارين من قصف النظام السوري وبلغ عدد سكانها أكثر من 350 ألف نسمة. وتكفلت الجمعيات الخيرية التركية خلال وفور انتهاء العملية العسكرية بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقة وساعدها في ذلك عناصر الجيش التركي. وخلال العامين الماضيين، شهدت المنطقة تقدما ملحوظا في مجال التعليم والصحة والرياضة، حيث تم افتتاح مستشفى تضم 100 سرير في 13 تخصصا طبيا مختلفا ويقدم خدمات مجانية للمواطنين. ( Saher el-Hacci - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار