"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

"دمو" المصرية.. قرية "الألف مدرب" للخيول 
Fotoğraf: Ahmed Al Sayed

"ملك جمال الخيول" هكذا يوصف الخيل العربي الأصيل، بفضل جاذبيته وقوامه الممشوق، وتجارته الرائجة. كل تلك العوامل وراء وقوع سكان قرية "دمو" بمحافظة الفيوم (130 كم جنوب غرب القاهرة)، في غرام الخيل وتدريبه وتربيته. وتعج القرية بحظائر تربية الخيل، فلا يخلو منزل بها من الخيول أو مدربيها، حتى اشتهرت باسم "قرية الألف مُدرب"؛ حيث يقصدها مصريون وعرب لتدريب أطفالهم على الفروسية بشكل خاص. ( Ahmed Al Sayed - وكالة الأناضول )

instagram_banner

أفضل وأجمل الصور، التي التقطت من الجو والبر، لتعكس جميع مناحي الحياة في تركيا والعالم، تجدونها على حسابنا على الانستغرام. تابعونا

آخر الأخبار